معلومات عن المنظمة

بإيجاز

تقرير وحدة التفتيش المشتركة التابعة للأمم المتحدة

بناءً على طلب من المجلس التنفيذي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 وضعت وحدة التفتيش المشتركة (JIU) التابعة للأمم المتحدة تحديثاً لتقريرين سابقين حول الممارسات الإدارية والتنظيمية، وإضفاء الطابع اللامركزي على منظمة الصحة العالمية. وقد استمرت عملية الاستعراض طوال عام 2012. وقد وُضع هذان التقريران في صيغتهما النهائية ويتضمنان نتائج استطلاعات رأي الموظفين التي أجرتها وحدة التفتيش المشتركة في وقت سابق من العام الجاري. وسوف يُعرَض هذان التقريران على اجتماع دورة المجلس التنفيذي الثانية والثلاثين بعد المائة في كانون الثاني/ يناير 2013.

مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي: بالرغم من الانتهاء من وضع برنامج الإصلاح، إلا أنه يمكن تحسين الإجراءات الأمريكية لرصد التقدم المحرَز

في عام 2011 كُلِّف مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي (GAO) باستعراض برنامج إصلاح منظمة الصحة العالمية وقُدمت النتائج في تقرير إلى مجلس الشيوخ الأمريكي في تموز/ يوليو 2012. يتناول التقرير الخطوات التي اتخذتها المنظمة لوضع وتنفيذ برنامج إصلاح يتماشى مع التحديات التي حددها مختلف أصحاب المصلحة، ومنهم الولايات المتحدة التي قدمت توصيات محددة لإصلاح المنظمة. وفيما يلي بعض النتائج الرئيسية التي وردت في التقرير:

  • يتماشى برنامج الإصلاح مع التحديات التي حددها أصحاب المصلحة
  • تواجه منظمة الصحة العالمية تحديات محتملة في جميع مراحل تنفيذ الإصلاح
  • يعتمد نجاح إصلاح المنظمة على قدرتها على وضع خطة شاملة لتنفيذ الإصلاح وكذلك ضمان توصل الدول الأعضاء وأصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين إلى توافق في الآراء حول التنفيذ.

استقصاء تصورات أصحاب المصلحة

كَلَّفت منظمة الصحة العالمية "غرايلينغ للعلاقات العامة"، وهي وكالة مستقلة للاتصالات العالمية، بإجراء استقصاء لاستجلاء تصورات مختلف أصحاب المصلحة عن المنظمة، وذلك لمساعدة المنظمة على الوصول إلى فهم أفضل لتصورات ومخاوف أصحاب المصلحة وللاستفادة من نتائجه في إعداد استراتيجية الاتصال العالمية للمنظمة. ويُعَدُّ هذا الاستقصاء بمثابة معيار لأننا نعيد إجراءه كل سنتين أو ثلاث سنوات. وشارك في الاستقصاء ما يزيد على ألف شخص من مختلف الجهات الفاعلة في 46 دولة، ومنها: وزارات الصحة وغيرها من الوزارات الحكومية وعدد من المنظمات غير الحكومية/ منظمات المجتمع المدني ومنظمات المهنيين الصحيين وهيئات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى والمؤسسات والشراكات الصحية والصحفيين. وشارك في الاستقصاء أيضاً 300 2 من موظفي منظمة الصحة العالمية. وستتاح نتائج الاستقصاء عن قريب.

شارك