معلومات عن المنظمة

دفع المرامي الإنمائية للألفية قدماً: إنجازات النيجر

أيار/ مايو 2014

سيظل استكمال أعمال المرامي الإنمائية للألفية ذات الصلة بالصحة والتي لم يتم الانتهاء منها في عام 2015 يمثل إحدى الأولويات القيادية لمنظمة الصحة العالمية على مدى السنوات الست المقبلة. وتغطي هذه المرامي وفيات الأمهات والأطفال ومرض الإيدز والعدوى بفيروسه والملاريا وغيرها من الأمراض.

ويعتبر النيجر أحد البلدان التي أحرزت تقدما كبيرا في تقليص معدلات وفيات الأطفال. وعلى الرغم من أنه من أفقر بلدان العالم، وأنه يتمتع بواحد من أعلى معدلات الخصوبة - 7.1 طفل لكل امرأة - فقد تمكن من تحقيق بعض النتائج الممتازة في خفض وفيات الأطفال.

في عام 1990 كان النيجر يعاني من أعلى معدلات وفيات الأطفال في العالم؛ ففي عام 1998 بلغ معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة نحو 274 لكل 1000 ولادة حية. ولكن بحلول عام 2012، انخفض هذا العدد ليصل إلى 127 لكل آلف، إي ما يعادل في المتوسط معدل انخفاض سنوي بنسبة 6٪، وهو أعلى بكثير من الحدود القصوى اللازمة لتحقيق المرمى 4 من المرامي الإنمائية للألفية والتي تبلغ 4.3٪ ، مسجلاً بذلك مكاسب تتجاوز جيرانه. وقد شوهد هذا الانخفاض في جميع مستويات الدخل وفي المناطق الريفية والحضرية، وبين الفتيات والفتيان على حد سواء.

كيف تأتى تحقيق هذا الانخفاض والذي يحسد عليه؟

وقد اتخذت الحكومة قرارا بتوفير الرعاية الصحية بالمجان لجميع الأطفال والنساء الحوامل.

أولاً، قرر هذا البلد التركيز على توفيرالرعاية الصحية الأولية للنساء والأطفال، من خلال إنشاء سياسة وطنية بشأن استخدام استراتيجية التدبير المتكامل لصحة الأطفال، والتي تمثل نهجاً متكاملاً يشمل كلا من الوقاية من الأمراض ومعالجتها، وخاصة في العيادات الخارجية والمنازل.

تولت منظمة الصحة العالمية بالاشتراك مع اليونيسيف تدريب العاملين الصحيين المجتمعيين ممن يحصلون على أجر على المعالجة المتكاملة للحالات التي تظهر في المجتمع المحلي. وعلاوة على ذلك، اتخذت الحكومة قرارا بتوفير الرعاية الصحية بالمجان لجميع الأطفال والنساء الحوامل: وزاد الانتفاع بالخدمات بشكل كبير عند الغاء الرسوم المفروضة على المستخدم. وقد كانت الرعاية تقدم في الأساس في مراكز الصحة المجتمعية التي شيدت في المناطق الريفية والنائية والتي تبعد عن المرافق الصحية القائمة.

ثانيا، بدأت حملات جموعية للتدخلات من قبيل التطعيم ضد الحصبة وتوزيع الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات المقاومة للملاريا. وأخيرا، أصبحت التغذية مجالا يحظى بأهمية قوية بالنسبة للصحة العمومية.

إن هذه الاستراتيجيات الثلاث مجتمعة هي ما صنع الفارق، إلى جانب التركيز على جمع البيانات العالية الجودة بشكل منتظم. ثم استخدمت هذه البيانات بعد ذلك لتوجيه عملية مراجعة البرامج والسياسات، بالتعاون مع العديد من الشركاء.

وقد كانت المحصلة النهائية لذلك أن النيجر بات يسير على الدرب الصحيح لتحقيق المرامي الإنمائية للألفية المتعلقة بوفيات الأطفال بحلول الموعد النهائي في عام 2015، وذلك بفضل الإرادة السياسية والقيادة، ودعم المانحين، والأهم من ذلك كله من خلال الإصرار على تعزيز قدرة البلد على تحسين صحة شعبها.

شارك