معلومات عن المنظمة

عملية إصلاح منظمة الصحة العالمية

مدخل إلى عملية الإصلاح من المشاورة الأولى بشأن مستقبل تمويل المنظمة حتى الآن


الرجاء تكبير هذه الصورة لمشاهدة الإطار الزمني لعملية إصلاح المنظمة.

الوثائق

جمعية الصحة العالمية السادسة والستون (ج ص ع66) ودورة المجلس التنفيذي الثالثة والثلاثون بعد المائة، أيار/ مايو 2013

تحقّق معلمان أثنان في ميدان الإصلاح بفضل القرارات المتخذة في الجمعية على النحو التالي: اعتماد برنامج العمل العام الثاني عشر 2014-2019 الذي يزوّد منظمة الصحة العالمية (المنظمة) برؤية استراتيجية جديدة في السنوات الست المقبلة، والميزانية البرمجية 2014-2015 التي اعتُمِدت بمجملها لأول مرة. وقررت الجمعية أن تمضي قدماً في إقامة حوار خاص بالتمويل لضمان تمويل الميزانية البرمجية. أما بالنسبة إلى المجال المتعلق بإصلاح تصريف الشؤون فقد أعطى المجلس توجيهات إلى الأمانة لوضع سياسة بشأن مشاركة المنظمة مع الجهات الفاعلة غير الدول.

دورة المجلس التنفيذي الثانية والثلاثون بعد المائة، كانون الثاني/ يناير 2013

شكّلت مسودة برنامج العمل العام الثاني عشر والميزانية البرمجية المقترحة 2014-2015 محور ما دار من مناقشات في الدورة التي جرى فيها تقديم ومناقشة تقرير عن إصلاح المنظمة وخطة تنفيذ رفيعة المستوى والأداة الإلكترونية لرصد حالة تنفيذ الإصلاح. وطلبت الأمانة آراء المجلس في عدد من المسائل، منها وضع سياسة بشأن المشاركة مع المنظمات غير الحكومية، وتبسيط عملية تقديم الدول الأعضاء للتقارير والتواصل معها، وأساليب إجراء المرحلة الثانية من التقييم المستقل لإصلاح المنظمة.

الدورة الاستثنائية للجنة البرنامج والميزانية والإدارة التابعة للمجلس التنفيذي، 6 و7 كانون الأول/ ديسمبر 2012

ناقشت اللجنة خيارات تحسين الشفافية وإمكانية التنبؤ والمرونة فيما يتعلق بتمويل المنظمة، واستعرضت القضايا التي أثارتها اللجان الإقليمية في المناقشة بشأن مسودة برنامج العمل العام الثاني عشر والميزانية البرمجية المقترحة 2014-2015. وأوصت اللجنة بضرورة أن تعتمد جمعية الصحة العالمية الميزانية بمجملها وأن يُقام حوار خاص بالتمويل من أجل تمويل الميزانية وأن تتقصى المنظمة سبلاً كفيلة بتوسيع قاعدة المانحين.

جمعية الصحة العالمية الخامسة والستون ودورة المجلس التنفيذي الحادية والثلاثون بعد المائة، أيار/ مايو 2012

إن عملية تحديد أولويات المنظمة هيمنت على النقاش الذي دار بخصوص الإصلاح في جمعية الصحة العالمية، واعتمدت الدول الأعضاء حصيلة اجتماع الدول الأعضاء في شباط/ فبراير بشأن البرامج وتحديد الأولويات، ولكنها أقرت بأنه ينبغي التركيز بوجه خاص على محددات الصحة. وتم اعتماد عدد من الإصلاحات في مختلف مسارات تصريف الشؤون ومسارات البرمجة الإدارية، وطُلب من الأمانة أن تمضي قُدماً، بما في ذلك المضي قُدماً في التنفيذ. وفي مجالات أخرى، كالتمويل، طلبت الدول الأعضاء من الأمانة أن تتطرق مجدداً لهذه المسائل في دورة استثنائية للجنة البرنامج والإدارة والميزانية من المقرر أن تُعقد في أوائل كانون الأول/ ديسمبر.

اجتماع الدول الأعضاء بشأن البرامج وتحديد الأولويات، شباط/ فبراير 2012

تضمنت المقررات الإجرائية الصادرة عن المجلس التنفيذي في دورته الثلاثين بعد المائة أن تـتم مناقشة مسألة إصلاح البرامج وتحديد الأولويات في إطار عملية تتولى زمامها الدول الأعضاء. وشملت العملية عقد اجتماع مفتوح لكل الدول الأعضاء في مقر المنظمة الرئيسي في جنيف يومي 27 و28 شباط/ فبراير (سبقه في يوم 26 شباط/ فبراير عرض توضيحي وجلسة إعلامية مع الأمانة). ودعت المديرة العامة الدول الأعضاء إلى إرسال تعليقاتها بشأن الاقتراحات الحالية الخاصة بالبرامج وتحديد الأولويات قبل الاجتماع عن طريق مشاورة مخصصة لهذا الغرض على شبكة الإنترنت. وتوصلت الدول الأعضاء إلى توافق في الآراء حول مجموعة من فئات عمل المنظمة (الأمراض السارية، والأمراض غير السارية، وتعزيز الصحة طيلة دورة العمر، والنظم الصحية، والتأهب والترصد والاستجابة) والمعايير التي ستوجه عملية تحديد أولويات المنظمة.

دورة المجلس التنفيذي الثلاثون بعد المائة، كانون الثاني/ يناير 2012

استؤنفت المشاورة مع الدول الأعضاء بشأن برنامج الإصلاح أثناء دورة المجلس التنفيذي الثلاثين بعد المائة (16-23 كانون الثاني/ يناير 2012). وتتابع هذه المشاورة الحوار الذي دار في الدورة الاستثنائية بشأن الإصلاح (1-3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011). وشاركت الدول الأعضاء أيضاً في مشاورة جارية على شبكة الإنترنت بشأن برنامج الإصلاح.

دورة المجلس التنفيذي الاستثنائية، 1-3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011

حضر نحو 100 دولة من الدول الأعضاء أول دورة استثنائية من نوعها للمجلس عُقدت لمدة ثلاثة أيام. واتُخذت مقررات إجرائية في كل مجال من المجالات الرئيسة، أي: الأولويات وتصريف الشؤون والإصلاح الإداري.

جمعية الصحة العالمية الرابعة والستون ودورة المجلس التنفيذي التاسعة والعشرون بعد المائة، أيار/ مايو 2011

عرضت المديرة العامة، في جمعية الصحة العالمية الرابعة والستين، التقرير المجمع بعنوان "مستقبل تمويل منظمة الصحة العالمية" الذي عرض عناصر توجهات برنامج الإصلاح. واتخذت الدول الأعضاء قراراً يعتمد التوجه العام لعملية الإصلاح. وفي دورة المجلس التنفيذي التاسعة والعشرين بعد المائة، التي عُقدت مباشرة بعد جمعية الصحة العالمية، تقرر أن تكون عملية الإصلاح عملية تتولى زمامها الدول الأعضاء.

دورة المجلس التنفيذي الثامنة والعشرون بعد المائة، كانون الثاني/ يناير 2011

طلبت دورة المجلس الثامنة والعشرون بعد المائة أن تتبع الأمانة رؤية أعم لعملية الإصلاح القادمة، وأن تعرض برنامجاً أكثر تفصيلاً على جمعية الصحة العالمية في أيار/ مايو. واتضح من المناقشة أيضاً أن هناك ثلاث غايات رئيسية وثلاث عناصر للإصلاح مترابطة لعملية الإصلاح، وهي: زيادة التركيز على تلبية توقعات الدول الأعضاء في معالجة الأولويات الصحية؛ وتعزيز الاتساق في مجال الصحة العالمية من خلال تحسين تصريف الشؤون؛ وجعل المنظمة مناسبة لغرضها من خلال الإصلاحات الإدارية. وهذا الهيكل الثلاثي الأجزاء، المكون من الأولويات وتصريف الشؤون والإدارة لايزال يشكل الإطار التنظيمي لهذه العملية حتى يومنا هذا.

مستقبل تمويل منظمة الصحة العالمية – كانون الثاني/ يناير 2010

في كانون الثاني/ يناير 2010 عقدت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريت تشان، مشاورة غير رسمية بشأن مستقبل تمويل المنظمة. وجمعت المشاورة كبار المسؤولين والوزراء من وزارات الصحة والتعاون الإنمائي والمالية والخارجية ليتحدثوا بصفتهم الشخصية. وفي حين أن نقطة الانطلاق للاجتماع كانت مناقشة بخصوص تمويل المنظمة فإن المشاركين طرحوا المزيد من الأسئلة الأساسية بخصوص دور المنظمة وطبيعة أعمالها الأساسية في بيئة الصحة العالمية الآخذة في التغير بسرعة.