مجلة منظمة الصحة العالمية

آذار/ مارس 2013 الأمهات الحوامل في مالي معرضات لمخاطر الإفلاس؛ مشكلات النظم تعرقل التغطية الصحية الشاملة

ملاحظة للقراء: تم إنشاء نشرة منظمة الصحة العالمية، وهي مجلة دولية للصحة العامة، بواسطة منظمة الصحة العالمية كمنتدى لخبراء الصحة العامة لنشر النتائج التي يتوصلون إليها، والتعبير عن آرائهم وإشراك جمهور أوسع في قضايا الصحة العامة الهامة في وقتنا الحاضر. وبالتالي، فإن الآراء التي يعبر عنها الكتاب في هذه الصفحات لا تمثل بالضرورة وجهات نظر منظمة الصحة العالمية (WHO).

ملاحظة لوسائل الإعلام

تتعرض الأسر في مالي لمخاطر الإفلاس عندما تحتاج الحوامل إلى الولادة القيصرية لضمان الولادة المأمونة، على الرغم من التدابير التي تم اتخاذها مؤخراً لإتاحة هذا الإجراء الذي يسهم في إنقاذ الأرواح وجعله بالمجان في نقاط الرعاية، طبقاً لدراسة تم نشرها هذا الشهر في نشرة منظمة الصحة العالمية.

تتصل خبرات مالي بالعديد من البلدان التي تضع خططاً لتوسيع نطاق إتاحة الخدمات الصحية الأساسية، بما في ذلك الولادات القيصرية، إلى شعوبهم كجزء من الجهود الأعم لتحقيق التغطية الشاملة.

تعني التغطية الصحية الشاملة أن يتمكن جميع الناس من استخدام الخدمات الصحية التي يحتاجونها وتمتعهم في نفس الوقت بالحماية من الأعباء المالية التي ترتبط في الغالب بدفع تكاليف هذه الخدمات. وفي عام 2011، حددت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية بأنفسها هدف تطوير نظم التمويل الصحي لديها كأساس للتغطية الصحية الشاملة، غير أن التقدم اتسم بشيء من العشوائية.

عانت مالي، تقليدياً، من أعلى معدلات الوفيات في العالم بين السيدات الناجمة عن الحمل والولادة. ولمعالجة هذا الوضع، أنشأت مالي نظاماً وطنياً في عام 2002 يتم في إطاره إحالة الحوامل المحتاجات إلى أقرب مستشفى للولادة القيصرية أو غيرها من أوجه الرعاية التوليدية الطارئة.

في غضون عامين، تضاعف عدد السيدات اللاتي يحصلن على الرعاية التوليدية الطارئة، طبقاً لدراسة مبكرة في إقليم كايز الذي يبلغ عدد سكانه 1.9 مليون نسمة، حيث تلقت 475 سيدة هذه الرعاية قبل تنفيذ هذا النظام بعام واحد مقارنة بعدد 913 سيدة بعد تنفيذه بعامين.

لكن نجاح مالي في تقليل مخاطر وفيات الأمومة تأثر بحقيقة أنه على الرغم إلغاء رسوم نقاط الرعاية للولادات القيصرية في عام 2005، إلا أن الأسر التي تسعى إليها لاتزال عرضة لمخاطر الإفلاس. واستندت الدراسة، التي تم نشرها هذا الشهر، على البيانات التي تم جمعها بين عامي 2008 و2011. وأظهرت اضطرار الأسر إلى دفع 152 دولاراً أمريكياً في المتوسط لكل مرة يتم فيها اصطحاب سيدة إلى المستشفى للتدبير العلاجي لإحدى مضاعفات الولادة بما في ذلك الولادات القيصرية، وهو ربع متوسط الدخل السنوي للفرد الذي يبلغ 600 دولاراً أمريكياً في هذه البلد الواقع في جنوب الصحراء الكبرى.

ذكر المؤلف المشارك بيير فورنييه، مدير مركز الصحة العالمية في جامعة مونتريال بكندا ما يلي: "تبين لدينا أن 44.6 % من الأسر التي تكبدت هذه التكاليف الباهظة اضطرت، نتيجة لذلك، إلى تقليل استهلاكها من الطعام في حين ظل 23.2 % منها يرزح تحت وطأة الديون لمدة تتراوح من 10 أشهر إلى سنتين ونصف بعد الولادة".

أضافت المؤلفة المشاركة كاثرين أرسينولت، أن سبب هذه النفقات كان التكلفة المرتفعة للأدوية، والتي لم يتم إدراجها في أطقم الولادة القيصرية التي تقدمها الحكومة وتكلفة النقل في حالات الطوارئ, وذكرت أرسينولت: "في حين أن هذه الجهود محبذة، إلا أنه يتعين على الحكومة كذلك ضمان توفير التمويل الكافي للنظام لكي لا يتعرض الناس لمخاطر الإفلاس".

يعاني ملايين الأشخاص في جميع أرجاء العالم نتيجة لعدم قدرتهم على الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية التي يحتاجونها، أو لأن دفع تكاليف هذه الخدمات يدفعهم إلى الفقر. وطبقاً لما ذكره ريكو إيلوفاينيو، خبير الاقتصاد الصحي في منظمة الصحة العالمية، فإن هذه الدراسة تحتوي على دروس مهمة للبلدان التي تحاول حماية شعوبها من الأعباء المالية.

أضاف إيلوفاينيو "إن سياسة الإعفاء من الرسوم استراتيجية مهمة لزيادة إتاحة الرعاية الصحية، ولكنها تحتاج إلى التمويل والتنظيم بالشكل المناسب، وإلا سيتعين على المرضى أنفسهم سد العجز التمويلي الذي قد يدخلهم إلى الفقر. ولن تتمكن البلدان من التحرك بفعالية صوب هدفها لتحقيق التغطية الصحية الشاملة ما لم تتعامل مع المشكلات كهذه في نظمها الصحية."

تعمل منظمة الصحة العالمية مع البلدان لاستعراض ووضع وتنفيذ استراتيجيات تمويل الصحة التي تساعد البلدان في التحرك صوب التغطية الصحية الشاملة من خلال الإجراءات والإصلاحات المستندة على البيّنات.

أيضاً في عدد هذا الشهر:

  • الهدف العالمي لاستئصال الزهري الخلقي؟
  • فقدان الأطراف والأرواح الناجم عن الألغام الأرضية
  • النشر السريع لاختبار السل الجديد في جنوب أفريقيا
  • مقابلة: البرازيل ولقاح الحمى الصفراء
  • تتبع تأثيرات اللقاحات الجديدة
  • إتاحة الأدوية بتكلفة معقولة في الصين
  • أثر المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية بشأن علاج فيروس العوز المناعي البشري/السل في كمبوديا

نشرة منظمة الصحة العالمية واحدة من مجلات الصحة العامة الرائدة في العالم. وهي دورية رائدة تصدر عن منظمة الصحة العالمية، وتركز بوجه خاص على البلدان النامية. ويتم مراجعة المقالات من قبل الزملاء وترتبط بالإرشادات التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. وتتوافر الملخصات باللغات الرسمية الست للأمم المتحدة: العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية.

يمكن الاطلاع على جدول المحتويات الخاص بعدد الشهر الحالي على: http://www.who.int/bulletin/volumes/91/3/ar/index.html

تتوافر المحتويات الكاملة للمجلة، منذ عام 1948، مجاناً لكل القراء في جميع أنحاء العالم عن طريق PubMed Central، وهي متاحة على: http://www.pubmedcentral.nih.gov/tocrender.fcgi?journal=522&action=archive

للحصول على المزيد من المعلومات، تفضلوا بالاتصال على:

فيونا فليك
محررة أخبار، نشرة منظمة الصحة العالمية،
منظمة الصحة العالمية
جنيف، سويسرا
هاتف: 1897 791 22 41+
البريد الإلكتروني: fleckf@who.int

دكتور بيير فورنييه
مدير مركز الصحة العالمية
مركز أبحاث مستشفى جامعة مونتريال
مونتريال، كندا
المكتب: 8000 890 1+ داخلي 15926
البريد الإلكتروني: pierre.fournier@umontreal.ca

كاثرين أرسينولت
باحثة
مركز أبحاث مستشفى جامعة مونتريال
مونتريال، كندا
المكتب: 8000 890 1+ داخلي 15957
الهاتف الجوال: 0286 567 514 1+
البريد الإلكترونيcatherine.arsenault@umontreal.ca

دكتور ريكو إيلوفاينيو
المدير الفني
إدارة تمويل النظم الصحية
منظمة الصحة العالمية
جنيف، سويسرا
المكتب: 2028 791 22 41+
البريد الإلكتروني: elovainior@who.int

شارك