مجلة منظمة الصحة العالمية

نيسان/ أبريل 2013 توفر البيِّنات من أجل حظر الدهون المشبعة

ملاحظة للقراء: تم إنشاء نشرة منظمة الصحة العالمية، وهي مجلة دولية للصحة العامة، بواسطة منظمة الصحة العالمية كمنتدى لخبراء الصحة العامة لنشر النتائج التي يتوصلون إليها، والتعبير عن آرائهم وإشراك جمهور أوسع في قضايا الصحة العامة الهامة في وقتنا الحاضر. وبالتالي، فإن الآراء التي يعبر عنها الكتاب في هذه الصفحات لا تمثل بالضرورة وجهات نظر منظمة الصحة العالمية (WHO).

ملاحظة لوسائل الإعلام

يمثل الحظر الوطني والمحلي على الدهون المشبعة في تحضير المواد الغذائية واحدة من بين أكثر الطرق فعالية لتوقي بعض الأمراض الأكثر فتكاً بالحياة في العالم، غير أن العديد من الحكومات لا تتخذ إجراءات من هذا القبيل لأنها لا تعتقد بوجود فائدة لهذا الحظر.

وفقاً لدراسة نشرت هذا الشهر في نشرة منظمة الصحة العالمية، أثبتت السياسات في البرازيل وكندا وكوستاريكا والدانمرك وهولندا وجمهورية كوريا والولايات المتحدة الأمريكية على مدار العقدين المنصرمين فعاليتها في القضاء على الدهون المشبعة من إمدادات الأغذية.

كانت نتائج الدراسة ذات صلة على وجه الخصوص بالبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل حيث تم تحديد هذه التدابير باعتبارها سياسة "أفضل الخيارات" من أجل الصحة – أي السياسة التي يتوقع أن توفر عائداً مرتفعاً على الاستثمار فيما يتعلق بالمكاسب الصحية.

ذكرت كبيرة المؤلفين والباحثة في مركز مينزيز للسياسة الصحية في جامعة سيدني، بأستراليا، شونا داونز، أنه: "تبين لنا، على سبيل المثال، أن الحظر الوطني في الدانمرك قضى تقريباً على الدهون المشبعة من إمدادات الأغذية، في حين نجح الحظر المحلي في كندا والولايات المتحدة الأمريكية في القضاء على الدهون المشبعة من الأطعمة المقلية."

وأضافت: "في حين فرضت بعض السياسات الحكومية التي قمنا بدراستها تنظيماً ذاتياً طوعياً واتخذ بعضها الآخر تدابير إجبارية، كالتوسيم، إلا أنه ثبت أن الحظر المحلي والوطني على الدهون المشبعة هو أكثر السياسات فعالية للقضاء على الدهون المشبعة. ويتبين من نتائجنا أن هذه السياسات ليست فقط مجدية ويمكن تحقيقها، ولكن يرجح أيضاً أن تؤدي إلى تحسين الصحة العمومية."

توجد الدهون المشبعة – المعروفة أيضاً بالأحماض الدهنية المفروقة – بشكل طبيعي في منتجات الألبان واللحوم، ولكنها تنتج أيضاً من العمليات الصناعية لإنتاج الدهون الصلبة من الزيوت النباتية. وتعرف الدهون المشبعة المنتجة بأساليب صناعية كذلك بالزيوت النباتية المهدرجة جزئياً. ويرتبط استهلاك الدهون المشبعة بازدياد مخاطر الأمراض غير السارية، بما في ذلك الأمراض القلبية الوعائية، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وداء السكري.

على الرغم من ذلك، تفضل صناعة الأغذية ومنافذ بيع المأكولات السريعة الزيوت النباتية المهدرجة جزئياً نظراً لرخص ثمنها وطول فترة صلاحيتها ونصف صلابتها عند درجة حرارة الغرفة، مما يضفي مزيداً من السهولة على استخدامها في المنتجات المخبوزة، كما يمكنها تحمل التسخين المتكرر.

دعت منظمة الصحة العالمية إلى القضاء على الدهون المشبعة من إمدادات الأغذية على الصعيد العالمي للتصدي للارتفاع في انتشار الأمراض غير السارية وحددته باعتباره أحد "أفضل خيارات" التدخل المتعلقة بالصحة العمومية من أجل البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وقد تمت الدعوة إلى هذا التدبير السياسي المقترح في الإعلان السياسي لاجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بالوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها في 15 أيلول/ سبتمبر 2011.

يقول مدير قسم التغذية من أجل الصحة والتنمية في منظمة الصحة العالمية، الدكتور فرانسيسكو برانكا: "هذه دراسة مهمة لأنها تقدم نظرة عامة حول النهج السياسية الراهنة وتقارن فعاليتها. وهي توفر أساساً منطقياً للتشريعات القوية مثل الحظر الوطني وتعارض النهج الطوعية، مع الأخذ في الاعتبار انخفاض مستوى الرضا عن حصائلها مقارنة بالتدابير الإجبارية."

تم إدراج موضوع حظر الدهون المشبعة من إمدادات الأغذية في خطة عمل منظمة الصحة العالمية لتوقي الأمراض غير السارية ومكافحتها، والتي سيتم مناقشتها في جمعية الصحة العالمية الشهر القادم، في الفترة من 20 إلى 28 أيار/ مايو 2013.

أيضاً في عدد هذا الشهر:

  • عمال الصحة المجتمعية في أفريقيا، ما التكلفة؟
  • ينبغي أن تقدم برامج فيروس العوز المناعي البشري مرشحات لطفيليات داء خفية الأبواغ
  • النيجيريون يستيقظون على ارتفاع ضغط الدم
  • فرص متساوية لرعاية الأمومة في فييت نام؟
  • تقليل الضرر المتصل بتعاطي الكحول في الصين
  • التطعيم أم عدم التطعيم في حالات الطوارئ؟
  • الشوط الأخير لشلل الأطفال

نشرة منظمة الصحة العالمية واحدة من مجلات الصحة العامة الرائدة في العالم. وهي دورية رائدة تصدر عن منظمة الصحة العالمية، وتركز بوجه خاص على البلدان النامية. ويتم مراجعة المقالات من قبل الزملاء وترتبط بالإرشادات التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. وتتوافر الملخصات باللغات الرسمية الست للأمم المتحدة: العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية.

يمكن الاطلاع على جدول المحتويات الخاص بعدد الشهر الحالي على: http://www.who.int/bulletin/volumes/91/4/ar/index.html

تتوافر المحتويات الكاملة للمجلة، منذ عام 1948، مجاناً لكل القراء في جميع أنحاء العالم عن طريق PubMed Central، وهي متاحة على: http://www.pubmedcentral.nih.gov/tocrender.fcgi?journal=522&action=archive

للحصول على المزيد من المعلومات، تفضلوا بالاتصال على:

فيونا فليك
محررة أخبار، نشرة منظمة الصحة العالمية،
منظمة الصحة العالمية
جنيف، سويسرا
هاتف: 1897 791 22 41+
البريد الإلكتروني: fleckf@who.int

شونا داونز
مركز مينزيز للسياسة الصحية
جامعة سيدني
هاتف: 5443 9036 2 61+
هاتف محمول: 973 776 411 61+
البريد الإلكتروني: shauna.downs@sydney.edu.au

الدكتور فرانسيسكو برانكا
مدير قسم التغذية من أجل الصحة والتنمية
منظمة الصحة العالمية
جنيف، سويسرا
هاتف: 1025 791 22 41+
البريد الإلكتروني: brancaf@who.int

شارك