مجلة منظمة الصحة العالمية

تشرين الثاني/نوفمبر2013 كفاءة العاملين الصحيين من المستوى المتوسط بنفس كفاءة الأطباء

ملاحظة للقراء: تم إنشاء نشرة منظمة الصحة العالمية، وهي مجلة دولية للصحة العامة، بواسطة منظمة الصحة العالمية كمنتدى لخبراء الصحة العامة لنشر النتائج التي يتوصلون إليها، والتعبير عن آرائهم وإشراك جمهور أوسع في قضايا الصحة العامة الهامة في وقتنا الحاضر. وبالتالي، فإن الآراء التي يعبر عنها الكتاب في هذه الصفحات لا تمثل بالضرورة وجهات نظر منظمة الصحة العالمية (WHO).

ملاحظة لوسائل الإعلام

تستطيع البلدان التي تعاني من نقص حاد في أعداد العاملين الصحيين ومن سوء توزيعهم الاستفادة من تدريب ونشر عدد أكبر من العاملين الصحيين من المستوى المتوسط مثل القابلات والممرضات والمساعدين الطبيين والاختصاصيين السريريين الجراحيين، وفقاً لدراسة نشرت في نشرة منظمة الصحة العالمية اليوم.

أظهرت الدراسة أن النتائج السريرية لبعض الخدمات، في البلدان التي نُشر فيها هؤلاء العاملين الصحيين، كانت بنفس جودة أداء الأطباء لها، بل وأفضل في بعض الحالات.

ذكرت الكاتبة الرئيسية د. زهرة س. لاسي والمحاضرة الأولى في قسم صحة المرأة والطفل في جامعة أغا خان في كراتشي بباكستان: "كشفت النتائج التي توصلنا إليها زيف خرافة أن الاستخدام المكثف للعاملين الصحيين من المستوى المتوسط قد يتسبب في تدني جودة الخدمات؛ فعلى الرغم من محدودية البينات، إلا أنه بدا في بعض المناطق أن أداءهم فاق أداء الأطباء. وتشير معظم النتائج التي توصلنا إليها إلى الفرص التي يمكن لجميع البلدان، الغني منها والفقير، استغلالها."

تظهر الدراسة انخفاض معدلات بضعُ الفَرج (شق جراحي يسهل ولادة الطفل والذي قد يؤدي إلى مضاعفات جانبية) وانخفاض استخدام مسكنات الآلام عند قيام القابلات بتقديم الرعاية للأمهات وحديثي الولادة مقابل الأطباء العاملين مع قابلات. كما أظهرت الدراسة، علاوة على ذلك، ارتفاع معدل رضا المرضى.

كان من بين النتائج الهامة الأخرى أن الرعاية التي تقدمها الممرضات في المجالات الصحية المختلفة، بما في ذلك الوقاية من أمراض القلب وعلاجها وداء السكري واعتلالات الصحة النفسية والعدوى بفيروس العوز المناعي البشري، تتسم بنفس فعالية تلك التي يقدمها الأطباء. ولا تقترح الدراسة استبدال الأطباء كلياً بالعاملين الصحيين في المستوى المتوسط، ولكن العاملين الصحيين في المستوى المتوسط يظهرون في مجالات صحية محددة كفاءة تضاهي تلك التي يقدمها الأطباء إن لم يكن أفضل منها.

هذه الدراسة عبارة عن مجموعة من المقالات في إصدار خاص من المجلة الدولية للصحة العامة حول موضوع: القوى العاملة الصحية اللازمة في البلدان للتحرك نحو تحقيق تغطية شاملة للخدمات الصحية أو استدامتها.

تحلل الدراسة الجديدة 53 دراسة أجريت في 18 بلداً خلال العشرين سنة الماضية عن طريق مقارنة نتائج أنواع معينة من الرعاية التي يقدمها العاملون الصحيون من المستوى المتوسط والرعاية التي يقدمها الأطباء. وهي أول استعراض منهجي، أي دراسة تحلل كل البينات المتاحة، لإجراء مثل هذه المقارنة.

حللت معظم الدراسات مقارنة بين كل من: الرعاية التي تقدمها القابلات مع الرعاية التي يقدمها الأطباء العاملون في فريق مع القابلات؛ أو الرعاية التي تقدمها من الممرضات مع الرعاية التي يقدمها الأطباء.

تم إجراء أكثر من نصف الدراسات البالغ عددها 53 دراسة في منشآت رعاية متخصصة في البلدان ذات الدخل المرتفع (أستراليا وكندا وإيطاليا وهولندا والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية). وتم إجراء باقي الدراسات في البلدان ذات الدخل المتوسط (الكاميرون والصين والفلبين وجنوب أفريقيا وتايلاند وتركيا وفييت نام) وفي البلدان ذات الدخل المنخفض (مالاوي وموزمبيق ونيبال وجمهورية تنزانيا المتحدة)، ووفقاً لتصنيف البنك الدولي لفئات مستوى الدخل.

تتصل نتائج الدراسة بوجه خاص بالبلدان التي تحاول جاهدة توفير خدمات الرعاية الصحية لشعوبها عن طريق تغطية شاملة إلى خدمات الرعاية الصحية ذات التكلفة الميسورة والجودة العالية، وهي جهود تعتبر فيها القوى العاملة الصحية من المكونات الرئيسية. وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في عام 2012، قراراً يحث الحكومات على إلزام نفسها بتحقيق التغطية الصحية الشاملة.

يقول دكتور جورجيو كوميتو، مستشار المدير التنفيذي للتحالف العالمي للقوى العاملة الصحية، شريك منظمة الصحة العالمية إن "يمثل التحرك نحو تحقيق تغطية شاملة للخدمات الصحية أو استدامتها تحدياً لجميع البلدان: توجد قيود خاصة بأنظمة الرعاية التقليدية التي يهيمن عليها تقديم الخدمات العلاجية باهظة التكاليف بقيادة الأطباء في منشآت الرعاية المتخصصة".

أضاف كوميتو، الذي يمثل أيضاً أحد مؤلفي الدراسة، "لكن عندما يتم إعطاء العاملين الصحيين من المستوى المتوسط دوراً أكثر أهمية، فإن خدمات الرعاية الصحية قد تستجيب بشكل أفضل لاحتياجات المواطنين، كما قد يكون لهذا النهج تأثيره على توفير المال على المدى الطويل".

تشجع منظمة الصحة العالمية جميع البلدان على اعتماد مزيج الأكثر فعالية من مهارات الرعاية الصحية والكوادر القادرة على تلبية الاحتياجات الصحية لشعوبها. وقد أصدرت توصيات بشأن تفويض المهام من أحد أنواع العاملين الصحيين إلى آخر في رعاية عدوى فيروس نقص المناعة البشرية والخدمات الصحية للأمهات وحديثي الولادة، وتقديم الدعم الفني للبلدان التي تواجه تحديات في القوى العاملة الصحية.

يقدم هذا العدد الخاص من نشرة منظمة الصحة العالمية أمثلة على قصص النجاح في مواجهة تحديات القوى العاملة الصحية، ويعرض نهجاً مبتكرة وبينات جديدة للبلدان. ويمكن تقديم المقالات الأخرى في هذا العدد في إطار فترة الحظر بناء على الطلب. وتشمل:

يمكن توفير المقالات الأخرى في هذا العدد الخاص من نشرة منظمة الصحة العالمية عند الطلب، وهي تتضمن:

  • إجراءات القيادة اللازمة لتطوير القوى العاملة الصحية من أجل ضمان تحقيق التغطية الصحية الشاملة
  • الاستثمار في الموارد البشرية من أجل الصحة: الحاجة إلى نقلة نوعية لمجتمع الصحة العالمي على مدى العقد القادم
  • الحاجة إلى مزيد من القابلات على مستوى العالم لتحسين صحة الأمهات والأطفال حديثي الولادة
  • مقابلة مع الدكتور فرانسيسكو إدواردو دي كامبوس حول جهود البرازيل لتوزيع الأطباء بشكل أكثر توازناً في المناطق الريفية والمناطق الحضرية الفقيرة
  • تنمية التآزر بين دعم الشركاء للبلدان في السياسات والممارسات مع تعزيز الاستثمارات لرفع مستوى برامج العامل الصحي في المجتمع. كيت تلينكو (Intrahealth)
  • الموارد البشرية الصحية والتغطية الصحية الشاملة وجدول أعمال التنمية بعد عام 2015: تعزيز المساواة والتغطية الفعالة. جيمس كامبل (ICS Integrare)
  • الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات في معالجة الفجوة في القوى العاملة الصحية
  • مساهمات القوى العاملة الصحية في تطوير النظام الصحي: منصة لتنفيذ التغطية الصحية الشاملة

نشرة منظمة الصحة العالمية واحدة من مجلات الصحة العامة الرائدة في العالم. وهي دورية رائدة تصدر عن منظمة الصحة العالمية، وتركز بوجه خاص على البلدان النامية. ويتم مراجعة المقالات من قبل الزملاء وترتبط بالإرشادات التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. وتتوافر الملخصات باللغات الرسمية الست للأمم المتحدة: العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية.

يمكن الاطلاع على جدول المحتويات الخاص بعدد الشهر الحالي على: http://www.who.int/bulletin/volumes/91/11/ar/index.html

تتوافر المحتويات الكاملة للمجلة، منذ عام 1948، مجاناً لكل القراء في جميع أنحاء العالم عن طريق PubMed Central، وهي متاحة على: http://www.pubmedcentral.nih.gov/tocrender.fcgi?journal=522&action=archive

للحصول على المزيد من المعلومات، تفضلوا بالاتصال على:

د. زهرة س. لاسي
محاضرة أولى
قسم صحة المرأة والطفل
جامعة آغا خان
كراتشي، باكستان
الهاتف: 094 332 405 61+
البريد الإلكتروني: zohra.lassi@aku.edu

د. جورجيو كوميتو
مستشار المدير التنفيذي
التحالف العالمي للقوى العاملة الصحية
منظمة الصحة العالمية
الجوال: 2795 791 22 41+
البريد الإلكتروني: comettog@who.int

للحصول على المزيد من المعلومات، تفضلوا بالاتصال على:

فيونا فليك
محررة أخبار، نشرة منظمة الصحة العالمية،
منظمة الصحة العالمية
جنيف، سويسرا
هاتف: 1897 791 22 41+
البريد الإلكتروني: fleckf@who.int

شارك