مجلة منظمة الصحة العالمية

شراكات القطاع العام مع الخاص في المستشفيات

Martin McKee, Nigel Edwards, & Rifat Atun

الملخص

رغم أن بعض أشكال شركات القطاع العام والخاص تعد بمثابة ظاهرة مميزة لبناء وتشغيل المستشفيات في جميع البلدان ذات النظام الاقتصادي المشترك، فإن الاهتمام يتزايد بنموذج تتعاقد فيه السلطات العامة مع شركة خاصة لتصميم وبناء وتشغيل المستشفى بكامله. وبالاعتماد على الخبرات المكتسبة في بعض البلدان مثل النمسا وأسبانيا وبريطانيا، تراجع هذه المقالة الخبرات المستفادة من مختلف هذه النماذج. ومع أن الخبرات المستفادة لاتزال محدودة جداً وأن التقييم الصارم مفقود حالياً، فقد لاحت لنا أربع قضايا رئيسية هي التكاليف والجودة والمرونة والتعقيد. ويمكن القول بشكل عام أن المرافق الجديدة تتسم بأنها أكثر غلاءً من تلك التي تستعمل الطرق التقليدية. وإذا قارنا بين المرافق الجديدة وبين النظام التقليدي نجد أن المرافق الجديدة في غالب الأحيان تبنى في الوقت المحدد لها، وضمن الميزانية المحددة لها، ولكن ذلك في غالب الأحيان يكون على حساب نقصٍ في الجودة. وتمس الحاجة إلى التقليل وإلى أقصى حد ممكن من الأخطار التي قد يتعرض لها الطرفان الشريكان، وهذا يعني أن من الصعوبة البالغة الموافقة على تصميم المرافق بشكل ملائم للمستقبل في عالم سريع التغير. وأخيراً فإن مثل هذه التوقعات في غاية التعقيد وقد تكون باعثة على الإحباط. ومن المبكر القول بأن المشكلات الآن متعلقة بالنموذج الذي نجري دراساتنا حوله أو بطرق تنفيذه، ويبدو أن الشراكة بين القطاع العام والخاص ستؤدي إلى المزيد من التعقيد في المهام الصعبة التي تواجهها عمليات بناء وتشغيل المستشفيات.

شارك