مجلة منظمة الصحة العالمية

منافع وضع قواعد وتنظيمات أساسية لممارسات التعاقد

Farba Lamine Sall, Abatcha Kadaï, Guy Andriantsara, & Jean Perrot

الملخص

ازداد استخدام النظم الصحية في السنوات الأخيرة لممارسات التعاقد، وذلك على الرغم من أن النتائج في غالب الأحيان لم تكن مبشِّرة، فقد كان هناك أيضاً الانتكاسات والانتقادات الجارحة لهذه الممارسات. ولعل هذا ما يزيد من ضرورة تنظيم ممارسات التعاقد. وتضطلع وزارة الصحة، من موقعها المسؤول عن تجهيز وتقديم الخدمات، أو بحكم مسؤوليتها عن حماية المصالح العامة، بمسؤولية إدخال الأدوات اللازمة لمثل هذا التنظيم. وثَمَّة أدوات متعدِّدة متوافرة للمساعدة على تحقيق ذلك، ومن هذه الأدوات العقود المعيارية أو عقود الإطار العملي، وهي مفيدة لما قد تتمتع به من نوعية ومن تلبية للاحتياجات الطارئة وقت حدوثها. وليس هناك شك من أن سياسات التعاقد إذا ما رُبِطَتْ ربطاً محكماً بالسياسات الصحية الإجمالية، فإنها ستصبح الأدوات الأكثر شمولاً، لأنها تُمَكِّن من مواءمة التعاقد ضمن إدارة الخدمات الصحية بمجملها مع الأخذ بالحسبان ما قد تساهم به لتحسين أداء النظام الصحي. إلا أن متطلَّبات النجاح لا تتوافر تلقائياً ولابد من ضمان أن هناك آليات لإحياء هذه الآليات التنظيمية، وأن العوامل المؤثرة الأساسيية تستفيد من الإطار العملي الذي تضعه وزارة الصحة. وقد ساهم ثلاثة من مؤلفي هذا المقال في تحضير وتنفيذ السياسات الوطنية للتعاقد في بلدانهم وهي تشاد ومدغشقر والسنغال.

شارك