مجلة منظمة الصحة العالمية

التعاقد دون التخلِّي عن الحذر: تجربة التعاقدات الخارجية للخدمات الصحية في بلدان إقليم شرق المتوسط

Sameen Siddiqi, Tayyeb Imran Masud, & Belgacem Sabri

الملخص

تتزايد وتيرة تعاقد القطاع العام في البلدان النامية مع القطاع غير الحكومي لتحسين إتاحة الخدمات الصحية وكفاءتها وجودتها. وقد قمنا بدراسة متعدِّدة البلدان لتقييم مدى التعاقدات الخارجية لتقديم الخدمات الصحية، وعملية التعاقد والعوامل المؤثِّرة عليها في عشرة من بلدان إقليم شرق المتوسط، وهي أفغانستان والبحرين ومصر وجمهورية إيران الإسلامية والأردن ولبنان والمغرب وباكستان والجمهورية العربية السورية وتونس. وقد أظهرت النتائج التي توصلنا إليها أن لدى كل من أفغانستان ومصر وجمهورية إيران الإسلامية وباكستان خبرة في التعاقد الخارجي لتقديم خدمات الرعاية الصحية، فيما اقتصر التعاقد الخارجي في كل من تونس والأردن ولبنان على المستشفيات وخدمات الرعاية الجوَّالة، أما التعاقد الخارجي في كلٍّ من البحرين والمغرب والجمهورية العربية السورية فقد تركَّز بشكل رئيسي على الخدمات غير السريرية )غير الإكلينيكية(. وقد انصب اهتمام القطاع غير الحكومي في التعاقد على ضمان مصدر منتظم للعوائد واكتساب وتعزيز الاعتراف به وبمصداقيته. وقد عززت معظم البلدان التعاقد مع القطاع الخاص، وكان الدعم القانوني وتعقيد العمل المكتبي في البلدان متفاوتاً وفقاً لمدة التجربة ومدى التعاقد، فيما كانت الأخطار المحدقة بعملية التعاقد تتمثَّل بالاتكال على تمويل المانحين، وقلة عدد القائمين على العمل في المناطق الريفية، وسيطرة أطراف من أصحاب المصالح على عملية التعاقد، وضعف آليات المراقبة والتقييم. إن التعاقد يقدم فرصة للاعتماد على القائمين على العمل في القطاع الخاص في البلدان ذات القدرات التنظيمية الضعيفة، ويمكن للاستخدام الحكيم للتعاقد أن يحسِّن من أداء النظام الصحي.

شارك