مجلة منظمة الصحة العالمية

الحرمان الاجتماعي والاقتصادي والتغيرات في السلوكيات الصحية المحفوفة 1990 وحتى 2001 – بالمخاطر في أستراليا في الفترة 1989

Jake M. Najman, Ghasem Toloo, & Victor Siskind

الملخص

الأهداف

يترافق المستوى الاجتماعي والاقتصادي المنخفض مع نمط حياة ذي خصائص منافية للصحة، مثل التدخين والخمول وفرط الوزن والسمنة. وندرس في هذه الورقة التغيرات التي طرأت على مر الزمان والتي تجمع بين المستوى الاجتماعي والاقتصادي المنخفض وبين التدخين والخمول وفرط الوزن والسمنة في أستراليا.

الطرق

أُخِذَتْ المعطيات من ثلاثة مسوحات وطنية متعاقبة أجريت 54 ( وعام 1995 1990 )وعدد المشاركين 576 / في أستراليا في عام 1989 26 (. وقد 53 ( وعام 2001 )وعدد المشاركين 863 )وعدد المشاركين 828 اختير المشاركون في هذه المسوحات باستخدام استراتيجية وطنية للاحتمالات، كما استخدمت المعطيات المتجمعة في المناطق الجغرافية لتعيين الترافق في التغيرات في المستوى الاجتماعي والاقتصادي المنخفض ونمط الحياة مع مرور الزمن.

الموجودات

يمكن القول على وجه الإجمال أن الرجال بشكل عام أقل التزاماً بنمط الحياة الصحي. ففي عام 2001 كانت هناك اتجاهات معاكسة لدى كل من الرجال والنساء في المستوى الاجتماعي والاقتصادي المنخفض ممن يعيشون في مناطق ذات مستوى اجتماعي واقتصادي أكثر انخفاضاً ليصبحوا من ذوي المعدلات الأكثر تدخيناً للسجاير، والأكثر خمولاً، وذلك وفقاً لتصنيف حياة الخمول، وأكثر بدانة. وهناك بعض التغيرات الاجتماعية والاقتصادية 1990 وحتى 2001 . وقد / الهامة التي حدثت بمرور الزمن من الفترة 1989 كان لدى المناطق الأقل حرماناً اقتصادياً واجتماعياً أكبر نصيب من النقص في النسبة المئوية للمدخنين ) 24 % نقص بين الرجال و 12 % بين النساء(، وأكبر نقص في النسبة المئوية لمن أبلغ عن مستوى حياة خاملة ) 25 % نقص بين الرجال و 22 % بين النساء( فيما كان هناك ازدياد إجمالي في النسبة المئوية لمن هم مفرطو الوزن أو يعانون من السمنة بمرور الوقت. وكان هناك اتجاه وسطي للميل للسمنة للزيادة )بمقدار 16 % من النساء فقط( وذلك من بين من يعيش في مناطق ذات مستوى اقتصادي واجتماعي مرتفع أكثر.

الاستنتاج

يزيد التفاوت الاقتصادي والاجتماعي من العديد من السلوكيات الرئيسية المحفوفة بالمخاطر الصحية، مما يشير إلى أن الحاجة ماسة إلى استراتيجيات للوقاية ترتكز على السكان لخفض التفاوت الصحي.

شارك