مجلة منظمة الصحة العالمية

مقارنة بين الدقة التشخيصية لاختبار الاستشراب المناعي السريع ولاختبار الراجنة البلازمية السريع المستخدمَيْن لتحرِّي الزهري قبل الولادة في موزامبيق

Pablo J Montoya, Sheila A Lukehart, Paula E Brentlinger, Ana J Blanco, Florencia Floriano, Josefa Sairosse, & Stephen Gloyd

الملخص

الأهداف

يتعرَّض برامج مكافحة الزهري في البلدان النامية لعراقيل بسبب نقص الخدمات المختبرية، وبطء التشخيص، وعدم الثقة في طرق التشخيص الحالية. وقد استهدفت هذه الدراسة المقارنة بين الدقة التشخيصية لاختبار الاستشراب المناعي والدقة التشخيصية لاختبار الراجنة البلازمية السريع، باستخدام المعيار الذهبي المشترك (الراجنة البلازمية السريعة، ومقايسة التراص الدموي للّولبية الشاحبة، والتألق المناعي المباشر الذي يُجرى في مختبر مرجعي)، وذلك لاكتشاف الزهري لدى الحوامل.

الطرق

تم تحليل نتائج اختبار 4789 امرأة ممن يحضرن أول زيارة لتقِّي الرعاية قبل الولادة في واحد من المرافق الصحية الستة في منطقة سوفالا، في وسط موزامبيق. وقمنا بالمقارنة بين دقة التشخيص (من حيث الحساسية، والنوعية، والقيم التنبؤية الموجبة والسالبة) لكل من اختبار الاستشراب المناعي واختبار الراجنة البلازمية السريع، اللذين أُجريا في المرافق الصحية، وبين اختبار الاستشراب المناعي الذي أُجري في المختبر المرجعي. كما أجرينا مقارنات بين المجموعات الفرعية وفقاً للوضع المتعلق بفيروس الإيدز والملاريا.

الموجودات

بالنسبة للزهري النشط، بلغت حساسية اختبار الاستشراب المناعي 95.3% في المختبر المرجعي، في حين بلغت حساسيته 84.1% في المرفق الصحي. وكانت حساسية اختبار الراجنة البلازمية السريع الذي أُجري في المرفق الصحي 70.7%. وأظهرت النوعية والقيم التنبؤية الموجبة والسالبة نمطاً متماثلاً. وقد امتاز اختبار الاستشراب المناعي على اختبار الراجنة البلازمية السريع في جميع المقارنات (قيمة الاحتمال أقل من 0.001).

الاستنتاج

إن الدقة التشخيصية لاختبار الاستشراب المناعي تتوافق مع دقة المعيار الذهبي. ومن الممكن أن يؤدي استخدام اختبار الاستشراب المناعي في موزامبيق والأماكن المماثلة الأخرى إلى تحسين دقة تشخيص الزهري في المرافق الصحية المزودة بمختبرات أو غير المزودة بها.

شارك