مجلة منظمة الصحة العالمية

رصد وتقييم النهوض بالمعالجة المضادة للفيروسات القهقرية على الصعيد الوطني الإشراف عليها في مالاوي

Edwin Libamba, Simon Makombe, Eustice Mhango, Olga de Ascurra Teck, Eddie Limbambala, Erik J Schouten, & Anthony D Harries

الملخص

الأهداف

وصف لعملية رصد وتقييم الاستراتيجيات المستخدمة لتقييم إيتاء المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية والإشراف عليها خلال عملية النهوض بها على الصعيد الوطني في المالاوي.

الطرق

اضطلعت وحدة مكافحة العدوى بفيروس العوز المناعي البشري في وزارة الصحة وشركائها (مثل عيادة البيت المنير ومنظمة أطباء بلا حدود البلجيكية، ومقاطعة ثايلو والمكتب القطري لمنظمة الصحة العالمية) بمهام الإشراف والرصد المنهجي لجميع مرافق القطاع الصحي العام التي تقوم بإيتاء المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية في المالاوي.

الموجودات

لقد أوضح رصد المعطيات أنه بانقضاء عام 2004 كان هناك 183 13 مريضاً ممن سبق لهم أن تناولوا المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية، منهم 5274 (40%) من الذكور و12527 (95%) من البالغين. ومن هؤلاء كان 82% (وهم 761 10 مريضاً من أصل 183 13 مريضاً) على قيد الحياة، وتابعوا تعاطي المعالجة بمضادات الفيروسات القهقرية، فيما مات 8% منهم (1026 مريضاً من أصل 183 13 مريضاً)، وفقدت المتابعة من 8% آخرين (1039 مريضاً من أصل 183 13 مريضاً)، وأوقف المعالجة أقل من 1% من المرضى (106 مرضى من أصل 183 13 مريضاً) ؛ وتم تحويل 2% من المرضى (251 مريضاً من أصل 183 13 مريضاً) إلى مرفق آخر. ومن بين المرضى الذين بقوا على قيد الحياة وتابعوا تعاطي الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية كان 98% منهم (7098 مريضاً من أصل 7258 مريضاً) قادراً على الحركة والتجوال، و85% منهم (6174 مريضاً من أصل 7258 مريضاً) قادراً على العمل، و10% منهم (456 مريضاً من أصل 4687 مريضاً) يعاني من تأثيرات جانبية ملحوظة، واستناداً إلى تعداد الحبَّات فإن 96% منهم (6824 مريضاً من أصل 7114 مريضاً) قد تناولوا أدويتهم بشكل صحيح. وتم التعرف على الأخطاء التي ارتكبت في التسجيل وفي رصد المرضى وتصحيحها، كما تم تفقد مخزون الأدوية واتضح أن هناك احتمالاً لتعرض أحد المخازن التي نفدت أدويتها للإساءة. ونتيجة للزيارات الإشرافية ازداد إقبال المرضى على المرافق التي وضعت فيها خطط البدء بإعطاء الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية بانقضاء شهر آذار/مارس 2005.

الاستنتاج

يوضح هذا التقرير أهمية الإشراف الباكر على المواقع التي بدأت بإيتاء المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية، كما يوضح أهمية جمع المعطيات المشتركة مع الإشراف عليها. إن القيام بزيارات منتظمة للإشراف والرصد على مواقع إيتاء المعالجة بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية ضروري لمواكبة عملية النهوض على الصعيد الوطني بإيتاء الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية.

شارك