مجلة منظمة الصحة العالمية

تقدير تكاليف تحقيق رؤية واستـراتيجية منظمة الصحة العالمية واليونيسف

Lara J Wolfson, François Gasse, Shook-Pui Lee-Martin, Patrick Lydon, Ahmed Magan, Abdelmajid Tibouti, Benjamin Johns, Raymond Hutubessy, Peter Salama, Jean-Marie Okwo-Bele

الهدف

تقدير تكلفة النهوض بخدمات التمنيع ضد أمراض الطفولة المطلوبة لبلوغ مرمى رؤية واستـراتيجية منظمة الصحة العالمية واليونيسف للتمنيع على الصعيد العالمي المتمثـِّل في خفض معدلات الوفيات الناجمة عن الأمراض التي يمكن توقِّيها باللقاح بمقدار الثلثـَيْن بحلول عام 2015.

الطريقة

أُعدَّ نموذج لتقدير التكلفة الإجمالية لبلوغ مرامي رؤية واستـراتيجية منظمة الصحة العالمية واليونيسف للتمنيع على الصعيد العالمي، بحلول عام 2015 في 117 من البلدان ذات الدخل المنخفض وذات الدخل المتوسط الأدنى. وتم تقدير المصروفات الحالية بتحليل البيانات المستمدة من وثائق التخطيط في البلدان، كما قدرت تكاليف النهوض بخدمات التمنيع باستخدام نهج تصاعدي متدرج يرتكز على المكوِّنات. وقُدِّرت التكاليف المالية بحسب البلد، وبحسب السنة، لبلوغ نسبة تغطية مقدارها 90% بجميع اللقاحات الموجودة، وإدخال مجموعة جديدة منفصلة من اللقاحات (للفيروسات العجلية، المكورات الرئوية المتقارنة، المكورات السحائية المتقارنة أ، وفيروس التهاب الدماغ الياباني)، وإجراء حملات تمنيع لحماية القطاعات السكانية المختطرة من شلل الأطفال، والكزاز، والحصبة، والحمى الصفراء، والالتهاب السحائي.

الموجودات

أنفقت البلدان الاثنان والسبعون الأكثر فقراً في العالم 2.5 بليون دولار أمريكي (تـراوحت من 1.8 إلى 4.2) على التمنيع في عام 2005، بزيادة مقدارها 1.1 بليون دولار (تـراوحت من 0.9 إلى 1.6)، على ما أنفق في عام 2000. وستـزيد التكلفة السنوية للتمنيع، بحلول عام 2015 بنحو 4.0 بليون دولار في المتوسط (تـتراوح من 2.9 إلى 6.7) ويقدر إجمالي تكلفة التمنيع على مدى الفتـرة من 2006 إلى 2015 بنحو 35 بليوناً (تـتراوح من 13 إلى 40)، منها 16.2 بليوناً تكاليف تـراكمية تـتألف من 5.6 بليوناً للنهوض بالنظام، و8.7 بليوناً للقاحات، إلى جانب 19.3 بليوناً مطلوبة لإدامة برامج التمنيع على معدلات 2005.

ويقدَّر إجمالي تكاليف التمنيع في جميع البلدان الـ 117 ذات الدخل المنخفض وذات الدخل المتوسط الأدنى، خلال الفتـرة من 2006 إلى 2015، بستة وسبعين بليون دولار أمريكي (تـتراوح من 23 إلى 110)، منها 49 بليوناً للحفاظ على الأنظمة القائمة، و27 بليوناً للنهوض بالخدمات.

الاستنتاج

هناك فجوة مقدارها 11 – 15 مليون دولار أمريكي (30% - 40%) من إجمالي الموارد المطلوبة للبلدان الاثنين والسبعين الأكثر فقراً، وذلك إذا ما أردنا بلوغ مرامي رؤية واستـراتيجية منظمة الصحة العالمية واليونيسف للتمنيع على الصعيد العالمي. ورغم أن الطرق التي أعدت في هذه الورقة هي مجرد تقديرات تقريبية ذات نقائص، إلا أنها توفر خارطة طريق توضح الفجوات المالية التي ينبغي سدها حتى يمكن النهوض بخدمات التمنيع بحلول عام 2015.

شارك