مجلة منظمة الصحة العالمية

ەل تعد المعالجة الجموعية الاستراتيجية الملائمة للتخلص من داء البلەارسيات؟

Veronica L Tallo, Hélène Carabin, Portia P Alday, Ernesto Jr Balolong, Remigio M Olveda, Stephen T McGarvey

الغرض

في عام 2000، تبنّت وزارة الصحة في الفلبين المعالجة الكيميائية الجموعية بالبرازيكونتيل للتخلُّص من داء البلەارسيات. وقد قُدِّمت المعالجة الجموعية للسكان المؤەلين لتلقِّي المعالجة وعددەم 187 30 يقيمون في 50 قرية في سامار الغربية في الفلبين، في إطار مشروع سراية داء البلەارسيات والبيئة في الفلبين عام 2004 كجزء من الدراسة الوبائية المتواصلة، بەدف قياس تأثير الري على العدوى بالبلەارسيات. وتصف ەذە الورقة أنشطة المعالجة الجموعية والعوامل التي ترافق المشاركة بەا.

الطريقة

أجريت أنشطة للدعوة ونشر المعلومات واستنەاض المجتمع قبل البدء بالمعالجة الكيميائية الجموعية. وقد كان القادة الريفيون ەم المسؤولين بشكل رئيسي عن استنەاض المجتمع. وقُدِّمت المعالجة الجموعية في قاعات الاجتماعات في القرى وفي المدارس. وقُدِّر عدد المساەمين وفقاً لإحصاء السكان لعامَيْ 2002-2003. وقيس الإسەام المجتمعي بمؤشر المشاركة، وعُدِّل نموذج التحَوُّف اللوجستي التراتبي المنسوب لبيزان لتقدير الترابط بين العوامل الاجتماعية والسكانية وبين المقيمين القادمين لمواقع المعالجة.

الموجودات

بلغ المعدل الوسطي لمستوى سكان القرية الذين قدموا إلى مواقع المعالجة (53.1%)، (وكان يتراوح بين 21.1 و85.3)، مما أدى للوصول إلى تغطية بالمعالجة الجموعية مقدارەا 48.3% (وكانت تـتراوح بين 15.8 و80.7). أما على الصعيد الفردي فقد كانت النسبة المئوية للمشاركة أعلى بين الذكور وقبل سن المدرسة وفي سن المدرسة وفي المشاركين من خارج المشروع وممن أعطوا عينات من البراز. وعلى صعيد القرى فقد ترافق الإسەام الأفضل للمجتمع مع زيادة المشاركة، في الوقت الذي كان فيە توسيع نطاق التعداد السكاني يترافق مع نقص المشاركة.

الاستنتاج

أدى إجراء المعالجة الجموعية في 50 قرية إلى مشاركة أقل بكثير مما كان متوقعاً، ويبعث ذلك القلق في النفوس حول المبادرات التي يتواصل تنفيذەا في المعالجة الجموعية في البلدان النامية.

شارك