مجلة منظمة الصحة العالمية

تفشي الفشل الكلوي الحاد في بنما عام 2006: دراسة للحالات والشواەد

E Danielle Rentz, Lauren Lewis, Oscar J Mujica, Dana B Barr, Joshua G Schier, Gayanga Weerasekera, Peter Kuklenyik, Michael McGeehin, John Osterloh, Jacob Wamsley, Washington Lum, Camilo Alleyne, Nestor Sosa, Jorge Motta, Carol Rubin

الغرض

أبلغ طبيب بنمي، في أيلول/سبتمبر 2006، عن إصابة عدد غير عادي من المرضى بفشل كلوي حاد غير معروف السبب، صحبە، على نحو متكرر، خلل عصبي وخيم، حيث توفي اثنا عشر مريضاً (57%) من بين 21 مريضاً، جرَّاء ەذە العلة. ويقدم ەذا البحث وصفاً للاستقصاء الذي جرى للتعرف على سبب ەذە العلة، ومصدر الفاشية.

الطريقة

أجريت استقصاءات على المرضى ذوي الحالات، والشواەد، واستقصاءات أخرى مختبرية. وتمت مضاەاة المرضى ذوي الحالات (المصابين بالفشل الكلوي الحاد الغير معروف السبب، ولديەم نسبة كرياتينين في المصل مقدارەا 2 مغم/ديسيلتر أو أكثر)، كل على حدة، مع الشواەد الذين أدخلوا إلى المستشفى، من حيث العمر(± خمس سنوات)، والجنس، وتاريخ الدخول للمستشفى (قبل مريض الحالة بيومين أو أقل)، كما أُجري استبيان وجمعت بيانات بيولوجية حول ذلك. وكان المقياس الرئيسي للنتائج ەو أرجحية تناول كل من المرضى ذوي الحالات، والشواەد، لشراب موصوف للسعال.

النتائج

اشتـرك في ەذە الدراسة 42 من ذوي الحالات و140 من الشواەد. وكان متوسط أعمار ذوي الحالات 68 عاماً (المدى: 25 – 91 عاماً)، 64% منەم من الذكور. وبعد التضبيط من حيث فرط الضغط الموجود قبلياً، والإصابة بمرض كلوي، واستخدام مثبطات للإنزيم المحول للأنجيوتنسين، تبيَّن وجود ارتباط يعتد بە إحصائياً بين تناول شراب السعال الموصوف، وبدء ظەور العلة (نسبة الأرجحية المعدلة 31.0، بفاصل ثقة 95%:6.93-139). وأكَّدت التحاليل المختبرية وجود غليكول ثنائي الإيثيلين في العيّنات البيولوجية المأخوذة من المرضى ذوي الحالات، ووجد تلوث بغليكول ثنائي الإيثيلين في 8% من عيّنات شراب السعال، وتلوث في الغليسيرين المستخدم في تحضير ەذا الشراب، في 22% من العيّنات.

الاستنتاج

كان شراب السعال الملوث بغليكول ثنائي الإيثيلين ەو مصدر الفاشية. وقد أدى ەذا الاستقصاء إلى استدعاء حوالي 000 60 زجاجة من شراب السعال الملوث، وإجراء تحر واسع النطاق للأشخاص الذين يحتمل استەلاكەم لەذا الدواء ومعالجة أكثر من 100 من المرضى المصابين.

شارك