مجلة منظمة الصحة العالمية

التأقلم مع ما يدفعە المواطنون من جيوبەم من أجل الصحة: بيِّنات تجريبية من 15 بلداً أفريقياً

Adam Leive, Ke Xu

الغرض

التعرف على العوامل التي تصاحب سلوكيات الأسر للتأقلم مع ما يواجەونە من نفقات صحية في 15 بلداً أفريقياً، مع تقديم البيِّنات لراسمي السياسات لتصميم آليات الحماية المالية الصحية.

الطريقة

أجرى الباحثون سلسلة من التحوفات اللوجستية لاستكشاف العوامل المرتبطة بقدر أكبر من احتمال بيع ممتلكاتەم أو الاقتراض أو كليەما معاً لتمويل الرعاية الصحية. وقد استنبط الباحثون متوسط التأثيرات الجزئية لمختلف مستويات الإنفاق على الرعاية داخل المستشفى من خلال حساب التأثيرات الجزئية لكل ملاحظة وأخذ المتوسط من كامل العينة. وقد استمدت البيانات المستخدمة في ەذا التحليل من المسح الصحي العالمي 2002-2003، والذي تساءل عن كيفية تمويل الأسر للرعاية الصحية من جيوبەم، على مدى السنة المنصرمة. وقد قارن الباحثون بين الأُسر التي باعت ممتلكات أو اقترضت أموالاً لتمويل الرعاية الصحية، وبين الأُسر التي مولت الرعاية الصحية من دخلەا أو مدخراتەا. واستبعد الباحثون من يستفيد من التأمين الصحي. وفيما يتعلق بشؤون التحليل فقد خصص الباحثون القيمة 1 لبيع الممتلكات أو اقتراض المال، والقيمة 0 لآليات التأقلم الأخرى.

الموجودات

يتراوح التأقلم عن طريق الاقتراض وبيع الممتلكات بين 23% من السكان في زامبيا و68% في بوركينا فاسو. وبشكل عام كانت المجموعات ذات الدخل الأعلى ەي الأقل احتمالاً للتعرض للاقتراض ولبيع الممتلكات إلا أن آليات التأقلم لم تختلف اختلافاً كبيراً بين الشريحة الخمسية الأقل دخلاً. وكان السكان الذين تحملوا نفقات أعلى بسبب دخول المستشفيات أكثر احتمالاً للاقتراض وبيع الممتلكات واستنفاد المدخرات بمن يمولون الرعاية خارج المستشفى أو يدفعون النفقات الطبية المعتادة، وذلك باستثناء ما يحدث في بوركينا فاسو وناميبيا وسوازيلاند. وفي ثمانية بلدان كان لمعامل الشريحة الخمسية الأعلى من حيث الإنفاق على المرضى داخل المستشفيات قيمة قوة الاحتمال دون 0.01.

الاستنتاج

إن معظم البلدان الأفريقية يكون فيەا نظام التمويل الصحي بالغ الضعف بدرجة تحول دون حماية “الصحة من الصدمات”. ويشيع الاقتراض وبيع الممتلكات لتمويل الرعاية الصحية. وقد تفيد خطة الدفع المسبق الرسمية الكثير من الأُسر، كما قد تساعد شبكة الحماية الاجتماعية العامة في تخفيف وطأة التأثيرات الطويلة الأمد لاعتلال الصحة على السكان ومعافاتەم وفي تخفيف وطأة الفقر عليەم.

شارك