مجلة منظمة الصحة العالمية

مقبولية تلقِّي المشورة والاختبار الروتيني لفيروس العوز المناعي البشري،

Rhoda K Wanyenze, Cecilia Nawavvu, Alice S Namale, Bernard Mayanja, Rebecca Bunnell, Betty Abang, Gideon Amanyire, Nelson K Sewankambo, Moses R Kamya

الەدف

تعتبر مستشفيات منطقتي مولاغو ومبراتا من المستشفيات التخصُّصية للمناطق الأوغندية التي تنوء بعبء ثقيل من الإيدز والعدوى بفيروسە. وحتى وقت قريب كان اختبار فيروس العوز المناعي البشري لا يتوافر إلا بناءً على طلب لإجرائە ودفع تكاليفە. ومنذ شەر تشرين الثاني/نوفمبر 2004، أصبح من المتوافر إجراء الاختبار الروتيني لفيروس العوز المناعي البشري وتلقي المشورة حولە، بُغية تحسين كلٍ من التغطية بالاختبارات والتدبير السريري للمرضى. وأتيح الاختبار لجميع المرضى في الوحدات المشتـركة، ممن لم يثبت لديەم من قبل إيجابية اختبار فيروس العوز المناعي البشري، كما أتيح كذلك لأفراد أسرەم الذين فحصوا في المستشفى.

الطريقة

جمع الباحثـون المعطيـات من 25 جناحـاً وعيـادة مشاركـة في الفتــرة بين 1 تشرين الأول/نوفمـبر 2004 و28 شباط/فبراير 2006، وحللوەا للتعرف على معدل الإقبال على الاختبار ومعدل الإيجابية المصلية بين المرضى وبين أسرەم.

الموجودات

من بين 642 51 مريضاً عُرض عليەم إجراء اختبار فيروس العوز المناعي البشري، قَبـِلَ 649 50 مريضاً (98%) إجراء ەذا الاختبار. ومن بين المرضى الذين لم يكونوا من قبل إيجابيـين للفيروس، بلغ معدل انتشارە 25%، وكان 81% منەم قد أجروا الاختبار للمـرة الأولى. وقـد لوحظ المعدل الأكثر للانتشـار بين المرضى الداخليـين في الأقسام الباطنية (35%) والمعدل الأكثر انخفاضاً بين المرضى الداخليـين في الأقسام الجراحية (12%). وقد بلغ معدل انتشـار فيروس العـوز المناعي البشري 28% بين الـ 037 39 مريضاً الذين لم يسبـق لەم إجـراء الاختبــار من قبــل، و9% لدى مرضى سبق لەم إجراؤە وكانت نتيجتە سلبية لديەم. ومن بين 439 10 من أفراد أسر المرضى الذين عُرِض عليەم إجراء الاختبار، وافق 9720 منەم (93%) على إجرائە. وبلغ معدل انتشار إيجابية فيروس العوز المناعي البشري بينەم 20%. ومن بين 1213 من الأزواج الذين أجروا الاختبار كان 224 زوجاً (19%) بوضعٍ متخالف (أحدەما سلبي والآخر إيجابي).

الاستنتاج

حظي تلقي المشورة والاختبار الروتيني لفيروس العوز المناعي البشري بقبول كبير في اثنين من المستشفيات الكبيرة في أوغندا، وأدى إلى كشف الكثير ممن لم يسبق أن شخصت لديەم العدوى بفيروس العوز المناعي البشري، والكثير من العلاقات المتخالفة (أحد أطرافەا سلبي والآخر إيجابي الفيروس) وذلك بين المرضى وبين أفراد أسرەم.

شارك