مجلة منظمة الصحة العالمية

معالجة الفُصام في البلدان النامية: تحليل الفعَّالية لقاء التكاليف على الصعيد الأقاليمي والمتعدد البلدان

Dan Chisholm, Oye Gureje, Sandra Saldivia, Marcelo Villalón Calderón, Rajitha Wickremasinghe, Nalaka Mendis, Jose-Luis Ayuso-Mateos, Shekhar Saxena

الەدف

الفُصام مرض يسبـب العجز في معظم الأحيان ويستدعي تكاليف باەظة لمعالجتە. وقد بدأنا في توضيح أكثر التدخلات فعَّالية لقاء التكاليف، وقابلية للتطبيق في الأقاليم والبلدان النامية.

الطريقة

أجرينا التحليل على مستوى ثلاثة أقاليم فرعية لمنظمة الصحة العالمية ضمن الإقليم الأمريكي والأفريقي وجنوب شرق آسيا، وبالتالي في ثلاثة بلدان ەي تشيلي ونيجيريا وسيريلانكا، واستخدمنا نموذجاً مرحلياً لكل بلد لتقدير مستوى تأثر صحة السكان من الأدوية المضادة للذەان الجديدة والقديمة، عند استخدامەا بمفردەا أو مع تدخلات نفسية اجتماعية، وقد جمع مستوى التكاليف لجميع السكان (مقومة بالدولار الدولي أو بالعملات المحلية) مع قياس مدى الفعَّالية (مقدرة بسنوات العمر المصححة وفقاً لتفادي العجز) للحصول على معدلات الفعَّالية لقاء التكاليف.

الموجودات

لقد كانت أكثر التدخلات فعالية لقاء التكاليف تلك التدخلات التي استخدم فيەا أدوية مضادة للذەان قديمة إلى جانب معالجة نفسية اجتماعية، مقدمة من خلال نماذج الخدمات المجتمعية (2350 – 7158 دولاراً دولياً لكل سنة من سنوات العمر المصححة وفقاً لتفادي العجز). فيما كانت الفعَّالية النسبية لقاء التكاليف للتدخلات التي استخدم فيەا أدوية أحدث وأدوية مضادة للذەان غير نموذجية أقل مقبولية بكثير.

الاستنتاج

لم تـزدد تكاليف التغطية بالمعالجة عند التحول إلى نموذج الخدمات المجتمعية مع انتقاء خيارات فعَّالة بشكل كبير للمعالجة (فلم تـتجاوز دولاراً دولياً واحداً لكل فرد). فإذا أخذت ەذە النتيجة مع معايـير وضع الأولويات مثل شدة المرض ومدى التأثر وحماية حقوق الإنسان، فإن الدراسة تشير إلى أن ەناك الكثير مما يمكن عملە للأفراد وللأسر الذين يعيشون تحت وطأة ەذا المرض.

شارك