مجلة منظمة الصحة العالمية

العودة إلى الأساسيات: الإيدز والعدوى بفيروسه ينتمي إلى الصحة الجنسية والإنجابية

Adrienne Germain, Ruth Dixon-Mueller & Gita Sen

يقدم برنامج العمل للمؤتمر الدولي حول السكان والتنمية الذي عقد في القاهرة عام 1994 إطاراً شاملاً لإحقاق الحقوق وبلوغ الصحة الجنسية والإنجابية، والتي تشمل الوقاية من الإيدز والعدوى بفيروسه ومعالجته والتقدُّم صوب المرامي الإنمائية الأخرى. وتضم المرامي الإنمائية للألفية التي تبنتها الأمم المتحدة في الوقت الراهن هدف الإتاحة الشاملة للصحة الجنسية والإنجابية ضمن مرمى تحسين صحة الأمومة، إلا أن مكافحة الإيدز لاتزال مشروعاً منفصلاً مع الملاريا والسل. ويقدم الباحثون في هذه الورقة عرضاً تاريخياً موجزاً للقرارات التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية ووكالات الأمم المتحدة الأخرى ومشروع الأمم المتحدة للألفية، والجهات المانحة الكبرى، التي قادت فصل الإيدز عن قاعدته البراغماتية المنطقية ضمن الحقوق والصحة الجنسية والإنجابية. فقد أدى هذا التجزيء إلى إعاقة بلوغ مجموعتي المرامي والأغراض المتوخاة. وإذ يحث الباحثون على العودة إلى الهيكلية الأصلية لبرنامج العمل للمؤتمر الدولي حول السكان والتنمية واعتباره إطاراً للعمل؛ فإنهم يدعون لتجديد الالتزام لدى القيادات، والاستثمار في النظم الصحية لإيتاء خدمات شاملة في الصحة الجنسية والإنجابية، والتي تشمل الوقاية من مرض الإيدز والعدوى بفيروسه ومعالجته، والبرامج الشاملة للشباب، وتعميم استـراتيجيات البلدان ودعم الجهات المانحة. وينبغي أن تبنى جميع الاستثمارات في البحوث والسياسات والبرامج بناءً منهجياً على التآزر الطبيعي المتأصل ضمن نموذج برنامج العمل للمؤتمر الدولي حول السكان والتنمية للحصول على أكبر قدرٍ من الفعالية والكفاءة ولتعزيز قدرات النظم الصحية على إيتاء خدمات ومعلومات متاحة إتاحة شاملة في مجال الصحة الجنسية والإنجابية.