مجلة منظمة الصحة العالمية

الحواجز أمام الإتاحة ومهمة شراء الخدمات من صناديق العدالة الصحية: دروس من كمبوديا

Maryam Bigdeli & Peter Leslie Annear

المشكلة

إن ارتفاع المدفوعات والأجور من جيوب الناس والمستفيدين مع وجود إعفاءات غير مموَّلة تحد من إتاحة الخدمات الصحية للفقراء. وقد ظهرت صناديق العدالة الصحية في كمبوديا لتكون آلية شراء استراتيجية تستخدم لتمويل الإعفاءات ولخفض عبء تكاليف الرعاية الصحية على ذوي الدخل المنخفض جداً. وينبغي دراسة تأثيرها على إتاحة الخدمات الصحية دراسة متأنية.

الأسلوب

تمت دراسة البيِّنات المستمدَّة من الميدان للتعرُّف على الحواجز أمام إتاحة الخدمات مع إجراء تحليل لدور صندوق العدالة الصحية وكيفية تصديه لهذه الحواجز.

الموقع المحلي

إن ثلثي مجمل النفقات الصحية تعود إلى المصروفات المدفوعة من جيوب الناس وقت الرعاية، وهي توجَّه بشكل عام إلى الشراء الذاتي للأدوية أو إلى الخدمات المقدمة في القطاع الخاص. ورغم أن القطاع الخاص يجتذب معظم المصروفات المدفوعة من جيوب الناس إلا أن الأجور التي يدفعها المرضى تبقى حاجزاً أمام الحصول على خدمات القطاع العام من قِبَل الأشخاص ذوي الدخل المنخفض جداً.

التغيرات ذات الصلة

لقد جذب صندوق العدالة الصحية مرضى جدداً إلى مرافق القطاع العام، مما أدَّى إلى تلبية بعض الاحتياجات في الرعاية الصحية التي لم تكن تلبَّى من قبل. ولا يشعر المرضى المستفيدون من صندوق العدالة الصحية بأي وصمة، إلا أن الكثير منهم لايزال يقترض المال للحصول على الرعاية الصحية.

الدروس المستفادة

إن صندوق العدالة الصحية أحد آليات الشراء في نظام الرعاية الصحية في كمبوديا. ولهذا الصندوق أربعة أدوار أساسية: التمويل، والدعم الاجتماعي وضمان الجودة والمحاورة السياسية. وتتصدَّى هذه الأدوار للحواجز الرئيسية للحصول على الخدمات الصحية، ويكون التأثير على أشده في المواقع التي تتوفر فيها تدابير من قِبَل طرف ثالث. ولابد من وجود بيئة سياسات داعمة وقوية لصندوق العدالة الصحية حتى يتمكن من أداء دورٍ فعال في شراء الخدمات بشكل كامل.

شارك