مجلة منظمة الصحة العالمية

معالجة وضبط السكري: أثر التأمين الصحي العمومي على الفقراء في المكسيك

Sandra G Sosa-Rubí, Omar Galárraga & Ruy López-Ridaura

الهدف

تحليل أثر إدراج نظام التأمين الصحي العمومي المعروف باسم «التأمين الشعبي» على الوصول إلى الموارد الصحية ومعالجة وضبط سكر الدم بين البالغين الفقراء من السكريين في المكسيك.

الطريقة

حلل الباحثون معطيات المقطع العرضي للمسح الوطني للصحة والتغذية 2006 وقارنوا عملية الوصول للرعاية الصحية والحصائل الصحية البيولوجية، ولاسيما مستويات الهيموغلوبين الغليكوزي HbAc1 لدى البالغين السكريين المدرجين ضمن نظام “التأمين الشعبي” (مجموعة المعالجة) وبين غير المدرجين ضمن ذلك النظام (مجموعة الشواهد). واستخدموا حرزاً معيارياً للمواءمة لإنشاء مجموعة شواهد قابلة للمقارنة بدرجة عالية.

الموجودات

يتمتع البالغون السكريون المدرجون ضمن نظام “التأمين الشعبي” بوصول لبعض أنماط اختبارات ضبط سكر الدم أكثر مما يتمتع به غير المدرجين بالنظام (والفرق يصل إلى 9.5 بالمئة من النقاط بمجال ثقة 95%: 2.4 – 16.6) ولحقن الإنسولين (3.13 أكثر لكل أسبوع بمجال ثقة 95%: 0.04 – 6.22). ويغلب أن تكون مستويات ضبط الغلوكوز الظاهرية (مستوى HbAc1 يعادل أو يقل عن 7%)، أكثر لدى المتمتعين بالتأمين مما لدى أقرانهم من غير المتمتعين بالتأمين (بفارق 5.6 من النقاط المئوية، بمجال موثوقية 95%: 0.9 – 10.3). ووجدت مستويات الضبط السئ جدا لغلوكوز الدم (HbAc1 أكثر من 12%) بنسبة أقل كثيرا لدى مجموعة البالغين المتمتعين بالتأمين، مما لدى مجموعة غير المتمتعين بالتأمين (بفارق 17.5 من النقاط المئوية وبمجال موثوقية 9.5% : 6.5 – 28.5).

الاستنتاج

لقد حسن نظام التأمين الشعبي من إمكانية الوصول للرعاية الصحية وضبط غلوكوز الدم بين البالغين الفقراء السكريين في المكسيك، وقد يكون له تأثير إيجابي على تدبير الحالات الصحية المزمنة الأخرى، إلا أن تأثيراته البعيدة الأمد لم تتضح بعد. ورغم أن الموجودات ذات علاقة أكثر بالمكسيك، فإنها قد تنطبق على البلدان النامية الأخرى التي تبحث عن تحسين التغطية بالرعاية الصحية للفقراء من خلال توسيع برامج التأمين الصحي العمومي فيها.

شارك