مجلة منظمة الصحة العالمية

الصور المنفّرة من تعاطي التبغ على عبوات لفائف التبغ تُخفّض استخدامه

Rob Cunningham a

تنصّ المادة 11 من الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ على أنّ التحذيرات الصحية للعبوة يجب أن تشغل 30% على الأقل (ومن الضروري ألا تقل عن 50%) من الوجهين الأمامي والخلفي للعبوة (في المتوسط)، ويكون استخدام الصور اختيارياً. وتُطبَّق التزامات اتفاقية الإطار حول مكافحة التبغ على كُلّ أنواع منتجات التبغ من علب الكرتون (صناديق الورق المقوى) والعبوات الفردية سواء كانت مستوردة أَو مصنّعة محلياً في نطاق سلطة أحد الأطراف، ولدى الأطراف مهلة 3 سنوات لتطبيق الالتزامات المذكورة تحت المادة 11.

عندما بدأت مفاوضات الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ عام 2000 كانت ثلاثة بلدان فقط (كندا وبولندا وتايلاند) تحقق معيار المساحة الأدنى المنتظر المقدّر بـ 30%، وتَبنّت كندا فقط تحقيق المعيار الموصى به للتغطية بالصور؛ وهو 50%.

تعدّ عبوة التبغ أكثر وسيلة اتصال متيسّرة للحكومات من حيث الفعالية لقاء التكلفة لحمل رسائل صحية، وتكون التحذيرات المصمَّمة جيداً فعّالة جداً.(2-4) وتحدّد أقسام الصحّة رسائل التحذير، وتدفع ثمنها شركات التبغ.

تصل تحذيرات العبوة إلى كامل السكان، وتقدّم تثقيفاً عمومياً جماعياً على مدار الساعة، فالمستهلك يُخرِج العبوة 20 مرة يومياً أي قرابة 7300 مرة سنوياً، ويرى الآخرون العبوات بمن فيهم الزملاء والأطفال والأصدقاء وزملاء العمل؛ لذلك يكون للعبوات تأثير على المستهلكين وغير المستهلكين.

ووفقاً لما تبيّنه الدلائل الإرشادية للاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ فإن التحذيرات الصحية بالصورِ الحية من الآثار الصحية السلبية أكثر فعّالية بكثير من التحذيرات الكتابية فقط،(5) فالصورة في الحقيقة تقول ألف كلمة، وإذا ما قورنت بالتحذيرات الكتابية فقط فإن الصور تُلحظ أكثر، ويكون تذكّرها أفضل، ولها تأثير عاطفي أكبر، والواقع أن منظمة الصحة العالمية اختارت التحذيرات التصويرية كي تكون الموضوع الرئيسي في عام 2009 لليوم العالمي لمكافحة التبغ.(6)

تعدّ التحذيرات المسندة بالصور مهمة على الخصوص في الدول النامية حيث توجد معدّلات أعلى من الأميّة أو ضحالة معرفة القراءة والكتابة. تُرى ما مدى فائدة الاقتصار على التحذير الكتابي لشخص لا يستطيع القراءة؟ وقد يكون بعض الناس غير قادرين على قراءة اللغة (اللغات) الرسمية مثل بعض المهاجرين والعمال المؤقتين، وأفراد الأقليات ذات اللغات الخاصة.

يتزايد عدد البلدان التي تتبنى التحذيرات الصحية المسندة بالصور على عبوات لفائف التبغ بسرعة مع وجود 28 سلطة على الأقل أنهت المتطلبات، وانطلاق العملية في العديد من البلدان. إنّ التقدّم ممتاز، وتعيد المواقع الإلكترونية على الإنترنت إنتاج تحذيرات فعلية. (7-10)

تستخدم صناعة التبغ نفسها الصور على العبوات في إعلاناتها، وإذا كانت الصناعة تلجأ إلى الصور للترويج لاستخدام التبغ فكيف لها أن تُعارض بثقة عندما تنوي أقسام الصحة استخدام الصور للتشجيع على الامتناع عنه؟ إلا أن الصناعة تستمرّ بنشاط في الضغط ضدّ التحذيرات المسندة بصور أكبر في العديد من البلدان، ومن الواضح أنها تعرف أن تحذيرات الصور ستكون ذات أثر ضار على المبيعات الإجمالية، ففي الهند عارضت صناعة البيدي "bidi" (التي تنتج تبغاً منكّهاً ملفوفاً يدوياً في أوراق) مثل هذه التحذيرات تماماً لأنها تُخفِّض المبيعات.

يوصى بسلسلة متعاقبة من تحذيرات العبوات تَشمل مجالاً واسعاً من الرسائل لأن هناك العديد من التأثيرات الصحية لاستخدام التبغ، ولاختلاف أثر الرسائل باختلاف الأشخاص، كذلك يمكن أن تكون نصيحة التوقّف عن التدخين فعّالة، ويتزايد حصول الحكومات على رخصة حقوق الطبع لاستخدام الصور التحذيرية التي طورتها لحكومات أخرى.

تتزايد فعالية التحذيرات الصحية بزيادة مساحتها وفقاً لما تحددّه الدلائل الإرشادية لاتفاقية الإطار حول مكافحة التبغ، فالتحذيرات الأكبر مساحة تكون مرئيةً أكثر وذات تأثير أعظم، وتسمح بنصّ أكبر ووجه أمامي أكبر وصورة أكبر أو أفضل، بل ويتزايد عدد البلدان التي تطالب بتحذيرات تزيد مساحتها عن معيار اتفاقية الإطار حول مكافحة التبغ المقدّر بـ 50%.(12،11) وتحث الدلائل الإرشادية لاتفاقية الإطار حول مكافحة التبغ الأطراف "كي تهدف إلى تغطية مناطق العرض الرئيسة قدر الإمكان".

يجب أن توضع التحذيرات على وجهي العبوة الأمامي والخلفي كليهما، وإذا ما طلب وضع التحذيرات على وجه واحد فإن الصناعة ستختار وضع التحذيرات على الوجه الخلفي، وتقل ملاحظة التحذير إذا ما وضع على وجه واحد فقط، وقد يدع المستهلك العبوة على مناضد المطبخ والمطعم والمكتب دون مشاهدة التحذير، واستناداً إلى الخبرة الدولية في عروض البيع بالمفرّق فإن الوجه الخالي من التحذير هو الوجه الذي يُعرض للمستهلكين عادة، في حين أن التحذيرات يجب أن تظهر على الوجهين الأمامي والخلفي كليهما، ويُعدّ الوجه الأمامي أكثر أهميّة من الوجه الخلفي لأنه يُرى أكثر. إضافة إلى ذلك يجب أن تظهر التحذيرات في أعلى (وليس أسفل) الوجهين الأمامي والخلفي لزيادة إمكانية الرؤية.

يمكن توقّع تحديثات أبعد عالمياً؛ فعلى سبيل المثال قد تتضمّن التحذيرات الصحية صورة رمزية، ويتعيّن أن تكون مباشرة على لفافة التبغ ذاتها، وكذلك التجهيزات المستخدمة في تدخين النرجيلة، وقد تتضمّن التحذيرات رسائل غير صحية مثل (كف عن ذلك، وادّخر المال)، ويمكن زيادة مساحة التحذير لتبلغ 90% إلى 100% على وجهي العبوة الأمامي والخلفي.

يجب تطبيق التغليف البسيط، ويتطلّب ذلك جزءاً واسماً لكل العبوات كي يكون لها اللون الأساسي نفسه (البني مثلاً)، وتُمنع الشعارات أو عناصر التصميم، ويُشترط أن يظهر الاسم التجاري في خطّ محدّد النوع والحجم واللون والموقع على العبوة، وأن تكون أشكال العبوات موحّدة. سوف يجعل التغليف البسيط التحذيرات الصحية مرئية أكثر، وسينهي استخدام الصناعة الترويجي للعبوة، ويكبح تقنيات صناعة التغليف الخادعة.

تعدّ تحذيرات العبوة إجراء رئيساً لمكافحة التبغ، وبتطبيق تحذيرات العبوة الفعّالة يمكن أن تمنع الحكومات الإدمان، وأن تقلّل الأمراض وتصون الحياة. ■

a. Canadian Cancer Society, 116 Albert Street, Ottawa, ON, Canada.


المراجع

شارك