مجلة منظمة الصحة العالمية

حالات الأمهات المقاربات على الوفاة ووفيات الأمهات في المسح العالمي لمنظمة الصحة العالمية لعام 2005 حول صحة الأمهات والولدان

João Paulo Souza, Jose Guilherme Cecatti, Anibal Faundes, Sirlei Siani Morais, Jose Villar, Guillermo Carroli, Metin Gulmezoglu, Daniel Wojdyla, Nelly Zavaleta, Allan Donner, Alejandro Velazco, Vicente Bataglia, Eliette Valladares, Marius Kublickas, Arnaldo Acosta & for the World Health Organization 2005 Global Survey on Maternal and Perinatal Health Research Group

الغرض

إعداد مؤشر لحالات الأمهات المقاربات على الوفاة كبديل لوفيات الأمهات ودراسة ارتباطه بعوامل الأمومة والنتائج الوليدية.

الطريقة

في دراسة مقطعية متعددة المراكز، حسب الباحثون بيانات الأمهات والولدان المقيدة في سجلات المستشفيات لعينة من الأمهات أدخلن المستشفى للولادة خلال فترة شهرين إلى ثلاثة شهور في 120 مستشفى في ثمانية بلدان في أمريكا اللاتينية. واتبع الباحثون تصميماً عشوائياً عنقودياً طباقياً متعدد المراحل. وقيّم الباحثون معدلات وقوع المراضة الوخيمة للأمهات في المستشفيات ثم الارتباط بين خصائص الأمومة والنتائج الوليدية.

الموجودات

من 97095 امرأة أجريت عليهن الدراسة، كان هناك 2964 امرأة (بمعدل 34 في الألف) معرضة لخطر عال للموت المتعلق بواحد أو أكثر من الأسباب التالية: النساء اللاتي أدخلن إلى وحدة الرعاية الصحية المركزة، أو أجري لهن استئصال الرحم، أو تلقين نقل الدم، أو كن يعانين من مضاعفات قلبية أو كلوية، أو كان لديهن ارتعاج. وتعتبر العوامل المستقلة المرتبطة بوقوع مراضة وخيمة للأمهات هي النساء أكبر من عمر 35 سنة، واللاتي ليس لديهن شريك، واللاتي حملن لأول مرة أو اللاتي حملن أكثر من ثلاث مرات، واللاتي سبق إجراء جراحة القيصرية لهن في الحمل السابق. وقد ارتبطت هذه العوامل إيجابياً بزيادة وقوع نقص الوزن ونقص الوزن الشديد للمواليد، وولادات الوليد الميت، وموت الولدان المبكر، والإدخال في وحدة الرعاية المركزة، وطول بقاء الأمهات في المستشفى، وإجراء الجراحة القيصرية.

الاستنتاج

النساء اللاتي بقين أحياء بعد الحالات المرضية الوخيمة المذكورة يمكن اعتبارهن عملياً حالات مرضية لأمهات مقاربات على الوفاة. ويجب أن تستهدف تدخلات الحد من وفيات الأمهات والولدان هؤلاء النساء في الفئات المعرضة لخطورة عالية.

شارك