مجلة منظمة الصحة العالمية

التبليغ الذاتي عن التقييمات الصحية في المسح الصحي العالمي لعام 2002: كيف يرتبط ذلك بالتعليم؟

SV Subramanian, Tim Huijts & Mauricio Avendano

الغرض

قياس مقدار التقييمات الصحية المقدرة ذاتياً عن طريق فحص الترابط بين التعليم والتقدير الذاتي لسوء الصحة.

الطريقة

استخدم الباحثون عينة عالمية مُمثلة للسكان من المسح الصحي العالمي لعام 2002، وتكونت العينة من 219713 رجلاً وامرأة من 69 بلداً في عمر 25 سنة أو أكبر، وذلك لفحص الترابط بين التعليم والتقدير الذاتي لسوء الصحة. وفي نموذج تحاف ثنائي بوجود دالة ارتباط لوغاريتم الأرجحية Logit، استخدم الباحثون التقدير الذاتي لسوء الصحة كمتغير ثنائي تابع، واعتبر العمر والجنس والتعليم متغيرات مستقلة.

الموجودات

على الصعيد العالمي، كان هناك ارتباط عكسي بين سنوات الدراسة في المدارس والتقدير الذاتي لسوء الصحة (نسبة الأرجحية odds ratio: 0.929؛ فاصلة الثقة 95%: 0.926 – 0.933). ومقارنة مع الأفراد في الكميات الجزئية الأعلى لسنوات الدراسة في المدارس، كان من الأكثر ترجيحا بمقدار الضعف للمنتمين إلى الكميات الجزئية الأقل لسنوات الدراسة أن يبلغوا عن سوء الصحة (نسبة الأرجحية: 2.292؛ فاصلة الثقة 95%: 2.165 – 2.426). واكتشف الباحثون وجود علاقة الجرعة-والاستجابة بين الكميات الجزئية لسنوات الدراسة ونسب الأرجحية للتبليغ عن سوء الصحة. وكان الارتباط ثابتاً بين الرجال والنساء؛ وبين البلدان المتوسطة والمرتفعة الدخل؛ وبين الأقاليم.

الاستنتاج

تشير نتائج الدراسة إلى أن التبليغات الذاتية عن الصحة يمكن أن تفيد في التقصيات الوبائية في البلدان، وحتى في المواقع المنخفضة الدخل.

شارك