مجلة منظمة الصحة العالمية

تتبع انخفاض معدلات وفيات الأمومة في منغوليا بين العامين 1992 و 2007: أهمية التعاون

Buyanjargal Yadamsuren, Mario Merialdi, Ishnyam Davaadorj, Jennifer Harris Requejo, Ana Pilar Betrán, Asima Ahmad, Pagvajav Nymadawa, Tudevdorj Erkhembaatar, Delia Barcelona, Katherine Ba-thike, Robert J Hagan, Richard Prado, Wolf Wagner, Seded Khishgee, Tserendorj Sodnompil, Baatar Tsedmaa, Baldan Jav, Salik R Govind, Genden Purevsuren, Baldan Tsevelmaa, Bayaraa Soyoltuya, Brooke R Johnson, Peter Fajans, Paul FA Van Look & Altankhuyag Otgonbold

الغرض

وصف الاتجاه المنحسر لوفيات الأمهات الملاحظ في منغوليا من عام 1992 إلى 2007، ثم زيادته المتسارعة بعد عام 2001 عقب تطبيق استراتيجية خفض معدلات وفيات الأمومة من قبل وزارة الصحة وسائر الشركاء.

الطريقة

قام الباحثون بتحليل وصفي لمعطيات وفيات الأمومة التي جُمِعَت من خلال نظام السجل المدني وقدمتها وزارة الصحة المنغولية. وتم تحليل الاتجاه المنحسر والملاحظ لوفيات الأمومة بغرض الوصول إلى إحصاءات يعتد بها، وذلك باستخدام التحوّف الخطي البسيط. وصنّف الباحثون نسب وفيات الأمهات للأعوام من 1992 إلى 2007 بحسب السنة، مع مراجعة المكونات الأساسية لاستراتيجية منغوليا لخفض معدلات وفيات الأمومة للأعوام 2001-2004 و 2005-2010.

الموجودات

حققت منغوليا انخفاضاً سنوياً يعتد به إحصائياً في خفض معدل وفيات الأمومة بحوالي عشر وفيات لكل مئة ألف مولود حي، وذلك على مدى الفترة من 1992 إلى 2007. وانخفضت من عام 2001 حتى 2007 معدلات وفيات الأمومة في منغوليا بحوالي 47%، أي من 169 وفاة إلى 89.6 وفاة لكل مئة ألف مولود حي.

الاستنتاج

تمثل الاختلافات في وفيات الأمومة واحداً من أوجه الإجحاف الصحي الجوهري المستمر بين البلدان المنخفضة الموارد والبلدان المرتفعة الموارد. إلا أنه يمكن إحراز انخفاض هام في وفيات الأمهات في الأماكن المنخفضة الموارد من خلال استراتيجيات تعاونية ترتكز على أسلوب أفقي يحقق المشاركة المنسقة للشركاء الرئيسيين، ومنهم وزارات الصحة، والوكالات الوطنية والدولية والمانحين، والعاملين في الرعاية الصحية، والإعلام، والمنظمات غير الحكومية، والجماهير العامة.

شارك