مجلة منظمة الصحة العالمية

كيفية تعيين واستبقاء العاملين الصحيين في المناطق المحرومة من الخدمات: تجربة السنغال

Pascal Zurn, Laurence Codjia, Farba Lamine Sall & Jean-Marc Braichet

المشكلة

تتسبب التفاوتات الإقليمية الهائلة في الموارد البشرية الصحية في السنغال في إضعاف النظام الصحي للبلاد وتضر بصحة السكان.

الأسلوب

في السنوات القليلة المنصرمة، اعتمدت وزارة الصحة إجراءات تسعى لتحسين توظيف وتعيين واستبقاء العاملين الصحيين في المناطق الريفية والمناطق النائية. وإحدى هذه الإجراءات هي إدخال نظام خاص للتعاقد من أجل تعيين العاملين الصحيين.

الوضع المحلي

يتركز العاملون الصحيون في السنغال في مراكز حضرية معينة، ولاسيما في داكار. وبينما يتميز إقليم داكار بوجود 0.2 طبيب لكل ألف من السكان، فإن أقاليم مثل فاتيك، وكوالاك، وكولدا، وماتام لا تتعدى نسبة الأطباء فيها عن 0.04. كما أن كثافة القابلات، وبصورة أقل، كثافة الممرضين تتباين تبايناً كبيراً بين مختلف الأقاليم في السنغال.

التغيرات ذات الصلة

في ما بين العامين 2006 و 2008، ساهم إدخال نظام خاص للتعاقد في نجاح تعيين العاملين الصحيين في الأقاليم النائية والأقاليم الريفية، وإعادة تشغيل النقاط الصحية الخارجية.

الدروس المستفادة

كان إدخال نظام التعاقد الخاص للعاملين الصحيين أسلوباً ناجحاً لإعادة فتح النقاط الصحية الخارجية في الأقاليم ذات الكثافة المنخفضة من العاملين الصحيين في السنغال. غير أنه يجب دراسة ضمان استمرارية مثل هذا الأسلوب على الأمد الطويل، ولاسيما من الناحية المالية، حيث أن المداخلة السياسية الواحدة لا تكفي في التصدي للتحديات المتنوعة والمعقدة في الموارد البشرية الصحية التي تواجه مختلف أقاليم السنغال.

شارك