مجلة منظمة الصحة العالمية

برامج الخدمة الإلزامية لتعيين العاملين الصحيين في المناطق الريفية والمناطق النائية: هل تنجح؟

Seble Frehywot, Fitzhugh Mullan, Perry W Payne & Heather Ross

استُخدِمت برامج الخدمة الإلزامية في كافة بقاع العالم كوسيلة لتوزيع واستبقاء المهنيين الصحيين داخل البلدان. وقد أطلقت أسماء أخرى على هذه البرامج منها البرامج "الإجبارية"، "الواجبة"، "الحتمية"، "الوجوبية". وكل هذه الأسماء المختلفة للبرامج تعود إلى القوانين أو السياسات القطرية التي تحكم التوزيع الإلزامي واستبقاء العاملين الصحيين في المناطق المحرومة من الخدمات أو المناطق الريفية لفترة زمنية محددة. وحددت هذه الدراسة ثلاثة أنماط متباينة من برامج الخدمة الإلزامية في 70 بلداً. وهي برامج تُحكَم جميعها ببعض أنماط التنظيم يمتد من القوانين البرلمانية إلى السياسات الخاصة بوزارة الصحة. ووفقا لنظام البلد، يقتضي على الأطباء، والممرضين، والقابلات، ومختلف العاملين الصحيين والمهنيين المساعدين، المشاركة في هذا البرنامج.

وتشمل بعض الإجراءات الخاصة بتفعيل الامتثال لهذا البرنامج عدم السماح باستكمال التسجيل قبل استيفاء الالتزامات الواجبة، واحتجاز الدرجة والراتب أو فرض غرامات كبيرة. وتهدف هذه الورقة إلى شرح هذه البرامج بوضوح أكثر، وتحديد البلدان التي كانت تستخدمها أو لا تزال تعمل بها وذلك في ضوء القضايا الهامة المتعلقة بمفاهيم السياسات وتنفيذها. ولما كانت الحكومات تنظر بعين الاعتبار في تكلفة استثمار تعليم المهنيين الصحيين، ثم فقدهم بعد ذلك بسبب الهجرة، وما ينجم عن ذلك من نقص في العاملين الصحيين في العديد من المناطق الجغرافية، فإن هذه الحكومات تعمل على فرض اشتراطات الخدمة الإلزامية كوسيلة لتوزيع واستبقاء القوى العاملة الصحية.

شارك