مجلة منظمة الصحة العالمية

الاستراتيجيات الفعَّالة لاستبقاء الأطباء في مقاطعة أقصى شمال النرويجالاستراتيجيات الفعَّالة لاستبقاء الأطباء في مقاطعة أقصى شمال النرويج

Karin Straume & Daniel MP Shaw

المشكلة

يتسبب استبقاء الأطباء في المواقع البعيدة التحدِّيات بسبب عبء العمل الثقيل والظروف البيئية القاسية وفقدان الفرص للتنمية المهنية. ويستمر في النرويج سوء توزيع الأطباء بين المناطق الحضرية والريفية، ولاسيَّما في الشمال، حيث كان 28% من وظائف الأطباء في الرعاية الصحية الأولية شاغرة عام 1997.

الأسلوب

جرَّب الباحثون إجراءات تصحيحية متعدِّدة على مدى سنوات طويلة. وقد كان أحد هذه الإجراءات تأسيس كلية طب في المدينة الشمالية ترمسو، وقد بدا هذا الإجراء فعَّالاً ولكنه لم يستطع تفادي الأزمات الجديدة. وقد أظهر مسح أجري عام 1998 على أطباء الرعاية الصحية الأولية مدى الحاجة لتداخلات جديدة تؤدِّي لتطوُّر المهنة في هذه المناطق. وقد تم التبنِّي المنهجي للإقامة الداخلية المتوافرة حالياً للأطباء ولنموذج التعليم أثناء الخدمة في الممارسة العامة، باعتبار ذلك من أدوات استبقاء الأطباء.

الموقع المحلي

تعد الممارسة الطبية من التحدِّيات في فينمارك، وهي أقصى المناطق الشمالية في النرويج وأكثرها تبعثراً من حيث السكان، ولاسيما على مستوى الرعاية الصحية الأولية. ففي عام 1997 كان هناك نقص مقداره 38% في الأطباء العامين يتهدَّد سلامة الرعاية الصحية الأولية.

التغيرات ذات الصلة

استلم ضعف العدد المتوقَّع من الأطباء المقيمين أعمالهم بعد حصولهم على الإجازة الكاملة في شمال النرويج . ويصل الاستبقاء التالي للتدريب لأطباء الرعاية الصحية الأولية بعد مرور خمسة سنوات 65% في الوقت الحالي.

الدروس المستفادة

يمكن القيام بالتدريب الطبي بعد التخرُّج (الدراسات العليا) في المناطق النائية بأسلوب يضمن تطوير المهنة ويقاوم انعزال الأطباء، ويسمح للمتدربين ولأسرهم بالتغلغل في جذور المجتمعات الريفية. إن الممارسة الريفية تفي بالمبادئ المعاصرة لتعلم البالغين (مستندة على حل المشكلات وتتصل بأوضاع الحياة الحقيقية) وتقدم ظروفاً تدريبية ممتازة.

شارك