مجلة منظمة الصحة العالمية

الفرص الضائعة أمام اكتمال اختبار الخلايا اللمفاوية CD4+ بين المرضى الإيجابيين لاختبار فيروس الأيدز في جنوب أفريقيا

Bruce A Larson, Alana Brennan, Lynne McNamara, Lawrence Long, Sydney Rosen, Ian Sanne & Matthew P Fox

الغرض

تقدير معدلات اكتمال اختبار الخلايا اللمفاوية CD4+ (اختبار CD4+) خلال 12 أسبوعاً بعد اكتشاف إيجابية اختبار الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري (فيروس الأيدز) في عيادة كبرى للأيدز والعدوى بفيروسه في جنوب أفريقيا، وتحديد المنبئات السريرية والديموغرافية لإكمال الاختبار.

الطريقة

اعتُبر في هذه الدراسة أن اختبار CD4+ أصبح مكتملاً فور تلقي المريض نتائج الاختبار. ولتحديد معدل اكتمال الاختبار، راجع الباحثون سجلات جميع المرضى في العيادة الذين تبين إيجابيتهم لاختبار فيروس الأيدز بين كانون الأول/يناير 2008 حتى شباط/فبراير 2009. وحدد الباحثون المنبئات لاكتمال الاختبار عن طريق تحوف لوجستي متعدد المتغيرات.

الموجودات

من 416 مريضاً كان اختبار فيروس الأيدز لديهم إيجابياً، بدأ 84.6% منهم إجراء اختبار CD4+ خلال الحدود الزمنية للدراسة. ومن هؤلاء المرضى، كان %54.3 مؤهلين على الفور لتلقي العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية لأن عدد خلايا CD4+ كان أقل من أو يساوي 200 لكل مكرولتر، ولكن 51.3% فقط من المرضى في هذه الفئة أكملوا اختبار CD4+ خلال 12 أسبوعاً من ظهور نتائج اختبار فيروس الأيدز. ومن بين غير المؤهلين على الفور للعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية (لأن عدد خلايا CD4+ لديهم كان أكبر من 200 لكل مكرولتر)، أكمل %14.9 فقط اختبار CD4+ خلال 12 أسبوعاً. وإجمالياً، من المرضى الإيجابيين لفيروس الأيدز الذين بدؤوا اختبار CD4+ ، لم يكمل %65 منهم الاختبار خلال 12 أسبوعاً من التشخيص. كلما ارتفع الخط القاعدي لعدد خلايا CD4+، قلت فرص إكمال اختبار CD4+ خلال 12 أسبوعاً.

الاستنتاج

هناك فقدان مرتفع للمرضى بين اختبار فيروس الأيدز، والخط القاعدي لعدد خلايا CD4+ وبدء الرعاية والمعالجة بمضادات الفيروسات القهقرية. ونتيجة لذلك، يتأخر كثير من المرضى في تلقي المعالجة بمضادات الفيروسات. وهناك حاجة لنظم معلومات صحية تربط بين برامج إجراء الاختبار وبرامج الرعاية والمعالجة.

شارك