مجلة منظمة الصحة العالمية

الترصد الوطني لحمى الدنج في كمبوديا 1980 – 2008: الاتجاهات الوبائية والفيروسية وتأثير مكافحة الناقل

Rekol Huy, Philippe Buchy, Anne Conan, Chantha Ngan, Sivuth Ong, Rabia Ali, Veasna Duong, Sunnara Yit, Sophal Ung, Vantha Te, Norith Chroeung, Nguon Chan Pheaktra, Vithiea Uok & Sirenda Vong

الغرض

يجري التبليغ عن حمى الدنج في كمبوديا منذ عام 1980. وبدأ الترصد الفيروسي هناك عام 2000، وتأسس الترصد المخفري في ستة مستشفيات عام 2001. ويتكون حالياً الترصد الوطني من جمع معطيات فاعل ولا فاعل والتبليغ عن الأطفال في المستشفيات في عمر 0-15 سنة. ويلخّص هذا التقرير معطيات الترصد التي جمعت منذ عام 1980.

الطريقة

عُرضت المعطيات الخام خلال الفترة 1980-2001، بينما استخدمت المعطيات خلال الفترة 2002-2008 لوصف اتجاهات المرض وتأثير التدخلات الخاصة بمكافحة الناقل. وحُللت اتجاهات وقوع حمى الدنج باستخدام نموذج التحوف الخطي العام لباريس-ونستون Prais–Winsten للتسلسل الزمني.

الموجودات

خلال الفترة 1980-2001، وقعت أوبئة في دورات استمرت لمدة 3-4 سنوات، وعقب ذلك أصبحت الدورات أقل وضوحاً. وبالنسبة للمعطيات خلال الفترة 2002-2008، كشف تحليل التحوف الخطي عن عدم وجود اتجاه ملموس في معدل الوقوع السنوي المصحح حسب العمر المبلغ عنه لحمى الدنج (مدى معدل الوقوع: 0.7-3.0 لكل 1000 فرد من السكان). وتراجع معدل الوقوع في %2.7 من 185 منطقة خاضعة للدراسة، ولم يتغير في %86.2 من المناطق، وازداد في %9.6 من المناطق. وكان أعلى معدل وقوع خاص بعمر معين بين الرضّع أقل من عمر سنة واحدة والأطفال في الفئة العمرية 4-6 سنوات. وكان معدل الوقوع أعلى في مواسم الأمطار. وكانت جميع الأنماط المصلية الأربعة لفيروس الدنج في دوران مستمر، ولكن النمط المصلي السائد كان يتراوح بين النمط الثالث DENV-3 والنمط الثاني DENV-2 منذ عام 2000. وبالرغم من القيام بتوزيع مبيدات اليرقات في 94 منطقة منذ عام 2002، لم يُظهر تحليل التحوف اللوجستي ارتباطاً بين هذا التدخل ومعدل وقوع حمى الدنج.

الاستنتاج

ظل عبء حمى الدنج مرتفعاً بين صغار الأطفال في كمبوديا، مما يعكس انتقالاً مكثفاً للعدوى. ويبدو أن البرنامج الوطني لمكافحة الناقل ذو تأثير قليل على معدل وقوع المرض.

شارك