مجلة منظمة الصحة العالمية

صلاحية التشريح اللفظي في تحديد أسباب الإملاص (ولادة وليد ميت)

Arun K Aggarwal, Vanita Jain & Rajesh Kumar

الغرض

التحقق من صلاحية التشريح السردي كأداة لمنظمة الصحة العالمية في تحديد أسباب الإملاص عن طريق استخدام تشخيص المستشفى للسبب الدفين للإملاص (والذي يعد معياراً ذهبياً) ومقارنة نسبة الإملاص لمختلف الأسباب المحددة من خلال مقارنة تقييم المستشفى لقاء التشريح السردي.

الطريقة

أجرى الباحثون، في مستشفى تشانديغارا، دراسة مستقبلية لجميع حالات الإملاص التي وقعت منذ 15 نيسان/أبريل 2006 حتى 31 آذار/مارس 2008 والتي جرى تشخيصها خلال يومين. جميع الأمهات كن حوامل لمدة 24 أسبوعاً على الأقل ويعشن على بعد أقل من 100 كيلومتر من المستشفى. وقد زار العاملون الميدانيون الأمهات خلال 4 إلى 6 أسابيع بعد ولادتهن لولدان أموات. وروجعت نتائج التشريح من قبل طبيبين مستقلين مختصين في الولادة، وفي حال وجود اختلاف للرأي يبت في الأمر بينهما خبيرٌ ثالث، ثم قورن تواتر أسباب الإملاص حسب تقييم المستشفى وحسب التشريح اللفظي.

النتائج

أفضى تقييم المستشفى والتشريح السردي إلى نفس أعلى خمسة أسباب دفينة مفضية للإملاص وهي: فرط ضغط الدم الناجم عن الحمل (30%) والنزف في الفترة السابقة للولادة (16%)، وأمراض الأمومة الدفينة (12%)، والتشوهات الخلقية (12%)، ومضاعفات الولادة (10%). وبلغت دقة التشخيص في التشريح اللفظي مقابل التشخيص المعتمد على المستشفى لأعلى خمسة أسباب مفضية للإملاص 64%. والمساحة أسفل منحنى خواص العامل المتلقي كانت، بالنسبة للتشوهات الخلقية 0.91 (فاصلة الثقة CI 95%: 0.83-0.97) وبالنسبة لأمراض الأمومة السابقة للحمل 0.75(فاصلة الثقة CI 95%: 0.65-0.84)؛ وفرط ضغط الدم الناجم عن الحمل 0.76 (فاصلة الثقة CI 95%: 0.69-0.81)؛ والنزف السابق للولادة 0.76 (فاصلة الثقة CI 95%: 0.67-0.84)؛ ومضاعفات الولادة 0.82(فاصلة الثقة CI 95%: 0.71-0.93).

الاستنتاج

إن التشريح اللفظي كأداة لمنظمة الصحة العالمية في تحديد الإملاص يوفّر تقديراتٍ جيدة بدرجة معقولة حول الأسباب الدفينة الشائعة للإملاص وذلك في المواقع المحدودة الموارد حيث لا يتوفّر سبب طبي موّثق للإملاص.

شارك