مجلة منظمة الصحة العالمية

التقدم نحو بلوغ المرمى الأول من المرامي الإنمائية للألفية في أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي: أهمية اختيار مؤشر لقلة التغذية

Chessa K Lutter, Camila M Chaparro & Sergio Muñoz

الهدف

تقييم أثر استخدام التقـزّم مقابل انخفاض الوزن كمؤشـر على قلة تغذية الأطفال من أجل تحديد سير أو عدم سير بلدان أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي على نهج بلوغ مكونات المرمى الأول من المرامي الإنمائية للألفية والذي يقضى بالقضاء على الجوع، وتحديداً تقليص معدلات قلة التغذية إلى النصف بين عامي 1990 و2015.

الطريقة

حُسِبَ معدل انتشار الوزن المنخفض والتقـزّم بين الأطفال دون عمر خمس سنوات في 13 بلداً من بلدان أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي من خلال تطبيق معايير منظمة الصحة العالمية لنمو الطفل على المعطيات الأنثروبومترية الممثلة للسكان والمتاحة للعامة. وباستخدام التحوف الخطي تم تقييم الاتجاه التنبؤي (الذي اعتمد على الاتجاه السائد في السنوات السابقة) مع الاتجاه المستهدف (وفقا للمرامي الإنمائية للألفية) في ما يختص بالتقـزّم وانخفاض الوزن.

الموجودات

يؤثر اختيار المؤشر على الاستنتاجات الخاصة بتحديد سير البلدان أو عدم سيرها في مسار بلوغ المرمى الأول من المرامي الإنمائية للألفية. وقد سلكت جميع البلدان هذا المسار عندما استخدم انخفاض الوزن كمؤشر في تقييم التقدم المحرز نحو معدل الانتشار المستهدف، لكن عند استخدام التقزم كمؤشر بدلا من انخفاض الوزن ظهر أن هناك ستة بلدان فقط هي التي تسلك هذا المسار. وهناك بلدان آخران قاربا على الوصول إلى 2% من نقاط معدل الانتشار المستهدف للتقـزّم.

الاستنتاج

إن تحديد سعي البلدان لبلوغ المكون التغذوي للمرمى الأول من المرامي الإنمائية للألفية من عدمه يعتمد على اختيار مؤشر التقـزّم مقابل مؤشر انخفاض الوزن. ومن المؤسف، أن انخفاض الوزن هو المؤشر الرسمي المستخدم لرصد التقدم نحو بلوغ هذا المرمي. وفي بلدان أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي، فإن الاعتماد على استخدام انخفاض الوزن لهذا الغرض سيفشل في تقدير العبء المتبقي والمتمثل في التقـزّم.

شارك