مجلة منظمة الصحة العالمية

أحجام عينات الدم المطلوبة في البحوث الصحية لطب الأطفال: مراجعة لحدود الأمان

Stephen RC Howie

الغرض

تحديد حدود حجم عينة الدم المطلوبة لطب الأطفال بحيث تتماشى فسيولوجياً مع "أدنى حدود الخطر" المحتمل حدوثه للطفل.

الطريقة

أجريت مراجعة للنشريات بحثاً عن البيّنات المتعلقة بالتأثيرات الضائرة لأخذ عينات الدم من الأطفال وعن الدلائل الإرشادية لحجم العينة المطلوبة في بحوث طب الأطفال. وتضمن البحث خط استرجاع النشريات الطبية Medline، وقاعدة المعلومات EMBASE، والمصادر الأخرى على الإنترنت وغير الإنترنت، وقد جرى تحديد ببلوغرافيا هذه المصادر، كما أجريت استشارات للخبراء.

النتائج

حُدِدَت خمس دراسات وتسعة دلائل إرشادية. وذكرت الدلائل الإرشادية الموجودة حدود حجم عينة الدم للأطفال في ما يتراوح بين 1% إلى 5% من إجمالي حجم الدم خلال 24 ساعة، وحتى 10% من إجمالي حجم الدم خلال 8 أسابيع. والبينات المتاحة كانت محدودة واشتملت على نتائج دراسات غير مُعَشَّاة أظهرت أن أدنى حد للخطر هو أخذ عينة تصل إلى 5% من إجمالي حجم الدم.

الاستنتاج

تتماشى البيّنات المتاحة مع استنتاج أن جميع الدلائل الإرشادية التي تم التعرف عليها تقع ضمن نطاق "أدنى حدود الخطر". إلا أن هناك حاجة لبيّنات أكثر وأفضل للحصول على استنتاج أكثر صلابة. ويبغي أن يأخذ الباحثون ولجان المراجعة المؤسسية في اعتبارهم حجم العينة الكلي اللازمة لكل من الرعاية الإكلينيكية والبحوث أكثر من أخذ اعتبار كل منهما على حدة. ويجب مراعاة الحالة الصحية العامة للطفل مع إيلاء المزيد من الحرص لاسيما للأطفال المصابين بعلل تؤدي إلى نقص حجم الدم أو الهيموغلوبين، أو المصابين بالنزف أو ما يحد من القدرة على إحلال الدم. ويجب أن تولي السياسات المحلية الاهتمام بالملائمة والقبول المحلي لإجراءات جمع الدم والكمية المسحوبة منه.

شارك