مجلة منظمة الصحة العالمية

تقييم تدخلات النظام الصحي- النقاط الرئيسية عند مراعاة قيمة الاختيار العشوائي

Mike English, Joanna Schellenberg & Jim Todd

إن البحوث ضرورية للمساعدة في التعرف على التدخلات التي تسعى لتحسين قدرات وتشغيل النظم الصحية، حتى تساهم في تحقيق المرامي الصحية العالمية. وتقلل التجارب ذات الشواهد المختارة عشوائياً والجيدة الإعداد من التحيز والالتباس، وتقدم بينات راسخة لتحديد أي التدخلات المقدمة مباشرة للأفراد مأمونة وفعّالة. وعندما تكون هذه البحوث مقبولة أخلاقياً، يمكنها أن تساعد في الحد من التحيز والالتباس عند تقييم التدخلات التي تستهدف جميع النظم الصحية. لكن هناك تحديات إضافية ظهرت عندما ركزت البحوث على التدخلات التي تستهدف وحدات متعددة للمنظمة داخل النظم الصحية. ولذلك لا يستطيع أحد بقناعة تامة أن يفترض قدرة الاختيار العشوائي على الحد من أو القضاء على التحيز أو الالتباس بنفس الدرجة وفي جميع الحالات. وقد صاغ آخرون الجدل الدائر لصالح التصميمات البديلة، إلا أن هذه الورقة العلمية تهدف إلى مساعدة الناس في فهم الخطر الذي تتعرض له القيمة المحتملة للتجارب ذات الشواهد المختارة عشوائياً. وبالتحديد، تقترح الورقة العلمية ست نقاط لتؤخذ عين الاعتبار عند الكشف عن التحديات أمام تصميم أو تقييم البحوث ذات الشواهد المختارة عشوائياً لدراسة تدخلات النظم الصحية، وهي: عدد الوحدات المتاحة للاختيار العشوائي؛ تعقيد الوحدة التنظيمية قيد الدراسة؛ تعقيد التدخل؛ تعقيد المسار بين السبب والتأثير، والتلوث. بالإضافة إلى ذلك، اقترح الباحثون أن تغايرية النتائج قد تكون غنية بالمعلومات، وأنه يجب استكشاف أسبابها وعدم إهمالها. واستناداً إلى وضوح الفهم لقيمة التجارب ذات الشواهد المختارة عشوائياً والقصور المحتمل لها على تدخلات النظم الصحية، أوضح الباحثون الحاجة إلى خطط أوسع نطاقاً للتعليق على البحوث ذات الشواهد المختارة عشوائياً.

شارك