مجلة منظمة الصحة العالمية

تعزيز تسجيل الإحصائيات الحيوية المحلية: الدروس المستفادة من مبادرة قطاع تطوّعي في إحدى المقاطعات جنوب الهند

Prem Mony, Kiruba Sankar, Tinku Thomas & Mario Vaz

المشكلة

مازالت معدلات تسجيل الولادات والوفيات منخفضة في أغلب مناطق الهند. ويرجع سوء معدلات التسجيل إلى قصور في كل من النظام الحكومي (الطرف المُقدِّم للخدمة) وعامة السكان (الطرف الطالب للخدمة).

الأسلوب

قمنا بتعزيز تسجيل الإحصائيات الحيوية ضمن الإطار القانوني الموجود عن طريق: 1) إشراك المنظمات غير الربحية كوسيط بين الحكومة والمجتمع؛ 2) إجراء تدخلات عل صعيد الطرف المُقدِّم للخدمة مثل حلقات العمل لاستثارة المسؤولين الحكوميين، وتدريب العاملين في المستشفيات، وبناء شراكات لتبادل المعطيات بين الجهات المعنيّة؛ 3) مراقبة الأحداث الحيوية عن طريق ترصٍّد نشطٍ يقوم به مقدمو معلومات من الأفراد العاديين؛ 4) إجراء تدخلات على صعيد الطرف الطالب للخدمة مثل الحملات الدعائية، وتثقيف الأسر ومساعدتهم في التسجيل.

المواقع المحلية

في قطاع الحكومة، تُعطَى أولويةٌ متدنية للتسجيل، وهناك موقف ثابت في إلقاء اللوم على الضحية، فيُعزَى الأمر في تدني مستويات تسجيل الإحصائيات الحيوية إلى "الأسباب الثقافية/والجهل". وبالنسبة للمجتمع، فإن تدني التسجيل يرجع إلى نقص الوعي حول أهمية وإجراءات التسجيل.

التغيّرات ذات الصلة

ساعدت هذه المبادرة على تحسين تسجيل الولادات والوفيات في المستويات الأقل من المقاطعات. ارتبط تسجيل الإحصائيات الحيوية ارتباطاً وثيقاً بطبقات العدالة المحلية مثل الجنس، والحالة الاقتصادية والاجتماعية، والمناطق الجغرافية.

الدروس المستفادة

يمكن للقطاع التطوّعي أن يتوسط بفعاليّة بين الحكومة والمجتمع من أجل تعزيز تسجيل الإحصائيات الحيوية. ويمكن للأنشطة الإيصالية، بدعم سياسي من الحكومة، أن تحسّن على نحو كبير معدلات تسجيل الإحصائيات الحيوية، ولاسيما في المجتمعات المهمّشة. وتُعد الأهمية المتوقّعة للمعطيات وعملية جمع المعطيات بالنسبة للجهات المعنيّة على المستوى المحلي عاملاً هاماً للنجاح.

شارك