مجلة منظمة الصحة العالمية

التغاير الحيّزي لتركيز الهيموغلوبين لدى الأطفال دون عمر المدرسة في البلدان الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية

Ricardo J Soares Magalhães & Archie CA Clements

الغرض

تحديد ما إذا كان تركيز هيموغلوبين الدم لدى الأطفال دون عمر المدرسة (أقل من عمر 5 سنوات) له تغاير جغرافي في البلدان الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية ووصف ارتباطه بالمتغيّرات البيئية المفضية إلى فقر الدم نتيجة لمختلف السببيّات.

الطريقة

جمعت المعطيات من 24277 طفلاً دون عمر المدرسة في غرب أفريقيا (2862 موقعاً عنقودياً) ومن 25343 طفلاً في شرق أفريقيا (2999 موقعاً عنقودياً) من المسوحات الديموغرافية الصحية للأعوام 2001-2007 للبلدان الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية. ارتبطت المواقع العنقودية بالمعلومات البيئية عن المسافات إلى كتل المياه المستديمة، والارتفاعات، ودرجات حرارة سطح الأرض، والاختلافات الطبيعية في مؤشر النوابت (كمؤشر لهطول الأمطار) في نظام المعلومات البيئية. وجرى تحديد الارتباطات الإحصائية مع المتغيرات البيئية باستخدام نماذج تحوّف متعددة المتغيرات، وجرى تقدير كمية الاعتماد الحيزي على تركيز الهيموغلوبين غير المفسر بهذه العوامل باستخدام مبيان شبه التغيّر.

النتائج

في شرق أفريقيا، حدث أقل تركيز للهيموغلوبين (أقل من 70 غرام في الديسي لتر) في مواقع عنقودية صغيرة في الإقليم؛ بينما حدث ذلك في غرب أفريقيا في مواقع عنقودية كبيرة في الحدود المتاخمة لبوركينا فاسو ومالي. وأظهرت النتائج ارتباطات يعتد بها على نطاق القارة بين تركيز الهيموغلوبين والمتغيرات البيئية، ولاسيما في غرب أفريقيا من حيث درجة الحرارة على سطح الأرض، والاختلاف الطبيعي في مؤشر النوابت، وفي شرق أفريقيا من حيث الارتفاعات. وكان الاعتماد الحيزي المتبقي يعتد به. وكان المقدار أكبر في غرب أفريقيا عنه في شرق أفريقيا.

الاستنتاج

يعتمد توزيع فقر الدم على العوامل البيئية على نطاق واسع، وتختلف العوامل الوبائية في غرب أفريقيا عنها في شرق أفريقيا. ويتعين تفصيل استراتيجيات مكافحة فقر الدم بين الأطفال دون سن المدرسة في البلدان الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية حسب الظروف المحلية، مع الأخذ بعين الاعتبار السببيّات النوعية وانتشار فقر الدم.

شارك