مجلة منظمة الصحة العالمية

التحديات أمام إعداد دلائل إرشادية وطنية لفيروس العوز المناعي البشري: الخبرات المكتسبة من شرق المتوسط

Anja De Weggheleire, Veronique Bortolotti, Maria Zolfo, Siobhan Crowley, Robert Colebunders, Gabriele Riedner & Lutgarde Lynen

الغرض

مراجعة عملية إعداد المحتوى السريري للدلائل الإرشادية الوطنية للممارسة السريرية الخاصة بفيروس العوز المناعي البشري لبلدان إقليم شرق المتوسط ولصياغة توصيات مستقبلية للإعداد والمواءمة.

الطريقة

دعي ثلاثة وعشرون بلداً في إقليم شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية وإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لصندوق الأمم المتحدة للطفولة لتقديم دلائلها الإرشادية للممارسات السريرية الخاصة بفيروس العوز المناعي البشري وذلك لمراجعتها. وجرى تقييم العملية المنهجية لإعداد الدلائل الإرشادية باستخدام أداة ومحتوى مراجعة بحوث وتقييم الدلائل الإرشادية، وباستخدام قائمة تفقدية لتقييم مدى تواؤمها مع الدلائل الإرشادية غير المحدودة الملكية لمنظمة الصحة العالمية لعام 2006.

النتائج

قدم اثنا عشر بلداً عشرين دليلاً إرشادياً جرى إعدادهم بين عامي 2004 و 2009. وكانت وسيط الأحراز ضعيفاً (أي أقل من 0.6) في مجال جودة منهجية الإعداد من حيث الدقة، ومشاركة الجهات المعنية، وإمكانية التطبيق، والمرونة. وكانت الأحراز أفضل في مجالات النطاق والغرض (الوسيط: 0.82، المدى بين الشريحتين الربعيتين: 0.58 -0.89) والوضوح والعرض (الوسيط: 0.67، والمدى بين الشريحتين الربعيتين: 0.50-0.78). وفي ما يخص محتوى الدليل الإرشادي، فكان علاج الخط الأول الموصى به ومعايير التأهل للعلاج للبالغين متوافقاً مع توصيات منظمة الصحة العالمية في غالبية الدلائل الإرشادية. إلا أن التوصيات حول التوقية بمضادات الفيروسات القهقرية للوقاية من انتقال العدوى الرأسي بالفيروس، وتشخيص وعلاج العدوى بفيروس العوز المناعي البشري بين الأطفال الرضّع، ورصد المرضى المعالجين بمضادات الفيروسات القهقرية، وفشل العلاج والأمراض المصاحبة للعدوى كانت مفقودة في غالبية الدلائل الإرشادية.

الاستنتاج

هناك ضعف منهجي في الغالبية العظمى من الدلائل الإرشادية الوطنية للممارسات السريرية وعدم دقة محتواها. وتحتاج البلدان إلى المساعدة في عملية المواءمة لضمان مصدوقية الدلائل الإرشادية وحداثتها ودقة استعراضها للتوصيات العالمية لمنظمة الصحة العالمية حول الرعاية السريرية للمرضى المصابين بفيروس العوز المناعي البشري.

شارك