مجلة منظمة الصحة العالمية

التشخيص الترجيحي للعدوى الوخيمة بفيروس العوز المناعي البشري لتحديد الحاجة إلى العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية في الأطفال أقل من عمر 18 شهراً

Nicolas Grundmann, Peter Iliff, Jeff Stringer & Catherine Wilfert

الغرض

إعداد خوارزمية جديدة للتشخيص الترجيحي للمرض الوخيم المرتبط بعدوى فيروس العوز المناعي البشري في الأطفال أقل من عمر 18 شهراً بهدف تحديد الأطفال المحتاجين للمعالجة بمضادات الفيروسات القهقرية.

الطريقة

أُعِدَ نموذج احتمال شرطي وجرى اختبار متثابتات غير فيروسية من مختلف التواليف في مجموعة أترابية فرضيّة مكونة من 1000 طفل في عمر 6 أسابيع، و 6 شهور، و 12 شهراً لقياس الحساسية، والنوعية، والقيم التكهنية الإيجابية والسلبية لهذه الخوارزميات لتحديد الأطفال المحتاجين إلى المعالجة بمضادات الفيروسات القهقرية. وتكوّنت المتثابتات النموذجية من المعايير السريرية، والاختبار السريع لمضادات فيروس العوز المناعي البشري، وعدد خلايا اللمفاويات التائية CD4+.

النتائج

في الأطفال أقل من عمر 18 شهراً، تكوّنت أفضل خوارزمية للأداء من الأعراض السريرية إضافة إلى اختبار الأضداد وعدد الخلايا CD4، وأظهرت حساسية تراوحت بين 71% و 80%، ونوعية تراوحت بين 92% و 99%. وكانت القيم التكهنية الإيجابية بين 61% و 97%، والقيم التكهنية السلبية بين 95% و 96%. وفي غياب الاختبارات الفيروسية، تمكّننا هذه الخوارزمية البديلة من التشخيص الترجيحي لمرض فيروس العوز المناعي البشري الوخيم حتى يمكننا الشروع الصحيح في المعالجة بمضادات الفيروسات القهقرية في 91% إلى 98% من الأطفال الإيجابيين لفيروس العوز المناعي البشري المعرضين لأشد مخاطر الوفاة.

الاستنتاج

الخوارزميات المعروضة في هذا البحث لديها حساسية ونوعية أفضل من المتثابتات السريرية، سواء مع وجود أو عدم وجودة اختبار سريع لفيروس العوز المناعي البشري، للتشخيص الترجيحي للمرض الوخيم في الأطفال الإيجابيين لفيروس العوز المناعي البشري أقل من عمر 18 شهراً. وبتطبيق هذه الخوارزميات، يمكن زيادة أعداد الأطفال المصابين بفيروس العوز المناعي البشري الذين يبدأون بنجاح المعالجة بمضادات الفيروسات القهقرية.

شارك