مجلة منظمة الصحة العالمية

القدرات الخاصة بالطوارئ والتخدير والجراحة الأساسية في غامبيا

Adam Iddriss, Nestor Shivute, Stephen Bickler, Ramou Cole-Ceesay, Bakary Jargo, Fizan Abdullah & Meena Cherian

الغرض قياس الموارد الخاصة بالرعاية الجراحية الأساسية والطارئة في غامبيا

الطريقة وُزِعَت أداة منظمة الصحة العالمية لتحليل الحالة لقياس الرعاية الجراحية الطارئة والأساسية على مدراء الرعاية الصحية في المرافق في كل أنحاء غامبيا. واستكمل المسح من قبل 65 مرفقاً صحياً – وأحد المستشفيات الثالثية للإحالات، و 7 مستشفيات عامة ومستشفيات مناطق، و 46 مركزاً صحياً، و 11 مرفقاً صحياً خاصاً – وقد ضم المسح 110 سؤالاً جرى تقسيمهم إلى أربعة أقسام هي: 1) البنية الأساسية، ونوع المرفق، وعدد السكان الذين يخدمهم المرفق، والموارد المادية؛ 2) الموارد البشرية؛ 3) معالجة الحالات الطارئة والتدخلات الجراحية الأخرى؛ 4) تجهيزات وإمدادات الطوارئ الخاصة بالإنعاش. واستُكْمِلت معطيات الاستبيان بمقابلات مع العاملين في المرافق الصحية، والمسؤولين في وزارة الصحة، والممثلين عن المنظمات غير الحكومية.

النتائج جرى تحديد أوجه قصور هامة في البنية الأساسية، والموارد البشرية، وتوفّر الإمدادات الأساسية، والقدرة على أداء الإجراءات الجراحية الخاصة بالجروح، والولادات، والجراحات العامة. ففي 18 مرفقاً كان متوقعاً لها القدرة على أداء الإجراءات الجراحية، عانت 50.0% منها من انقطاع إمدادات المياه، وعانت 55.6% من انقطاع الكهرباء. وقد توفّر وجود طبيب الجراحة في 38.9% فقط من المرافق، بينما توفّر وجود طبيب التخدير في 16.7% فقط من المرافق. وعانت جميع المرافق من نقص القدرة على أداء الإجراءات الجراحية الأساسية الخاصة بالإصابات والجراحات العامة. ففي المرافق العامة، لم تتمكن 54.5% من المرافق من إجراء فتح البطن جراحياً، ولم تتمكن 58.3% من المرافق من إصلاح الفتق. وتمكن فقط 25% من المرافق من معالجة الكسور المفتوحة، في حين تمكن 41.7% من أداء الإجراء الجراحي لمعالجة انسداد المسلك الهوائي.

الاستنتاج يدل المسح الحالي لمرافق الرعاية الصحية في غامبيا على وجود نقص كبير في الموارد الطبيعية والبشرية اللازمة لأداء التدخلات الجراحية الأساسية لإنقاذ الحياة.

شارك