مجلة منظمة الصحة العالمية

موجز الصحة العمومية

أسيا تتولى زمام الأمور

WHO/Chadin Tephaval

يعيش أكثر من 89% من المتضررين من حالات الطوارئ حول العالم في قارة أسيا. ومن ثم، كانت الكوارث التي وقعت في الآونة الأخيرة، بما في ذلك تسونامي المحيط الهندي عام 2004 وإعصار نارجيس عام 2009، بمثابة العامل المحفز للدول الأسيوية للمطالبة بدور أكثر فاعلية في تنسيق جهود الاستجابة للكوارث. وعليه، تم افتتاح مركز تنسيق المساعدات الإنسانية لإدارة الكوارث التابع لرابطة دول جنوب شرق أسيا في العاصمة الاندونيسية، جاكرتا، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، وهو المركز الذي تأسس ليكون نقطة مركزية يمكن من خلالها تتبع الكوارث المحتملة والتأهب لها، وتخصيص الموارد اللازمة لها، بما في ذلك المساعدات الدولية، من أجل توفير استجابة منسقة للطوارئ.

نحو القضاء على فيروس الإيدز والزهري

أخذ إقليم الأمريكتين لمنظمة الصحة العالمية على عاتقه التزاماً بالقضاء على سراية فيروس العوز المناعي البشري والزهري من الأم لطفلها بحلول عام 2015. إذ يشير تقرير صادر في شهر كانون الأول/ديسمبر إلى أن بعض البلدان قد بلغوا بالفعل مستويات السراية المستهدفة؛ حيث هبطت أنتيغوا وبربودا وكندا وكوبا والولايات المتحدة الأمريكية بمستوى سراية فيروس العوز المناعي البشري من الأم لطفلها إلى ما دون 0,3 حالة لكل 1000 ولادة و0,5 حالة لكل 100 ولادة بالنسبة للزهري الخلقي. وهناك بلدان أخرى، ومنها السلفادور وجواتيمالا، لم يزل أمامها كثير من العمل حتى ترفع معدلاتها المنخفضة في تشخيص فيروس العوز المناعي البشري والزهري ومعالجتهما لدى السيدات الحوامل. فهناك ما يقرب من 5000 طفل يصابون بفيروس العوز المناعي البشري وأكثر من 3000 وليد يولدون مصابين بالزهري في هذا الإقليم كل عام.

ختان 20 مليون رجل بحلول عام 2015

من المتوقع أن تسهم خطة لختان 20 مليون رجلاً أفريقياً في تجنب حدوث 3,4 مليون إصابة جديدة بفيروس العوز المناعي البشري بحلول عام 2025؛ حيث يهدف برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز وخطة رئيس الولايات المتحدة الطارئة للمساعدة في مجال مكافحة الإيدز إلى تمويل عمليات ختان لـ 80 بالمئة من الرجال المتراوحة أعمارهم بين 15 و49 عاماً في 14 بلداً من البلدان الأفريقية ذات الأولوية بحلول عام 2015. وتشير التقديرات إلى التكلفة التقديرية لتنفيذ الخطة سوف تبلغ 1,5 مليار دولار أمريكي، غير أنه من المتوقع أن تصل الوفورات المستقبلية لما يقارب 16,5 مليار دولار أمريكي في صورة تكاليف معالجة المصابين بفيروس العوز المناعي البشري ورعايتهم. وتهدف الخطة كذلك إلى إنشاء برامج ختان وطنية طويلة الأمد في هذه البلدان تُعنَى بالصبية والمراهقين. وكما يقول مايكل سيديبي، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز: "لقد حان الوقت لأن نسد الفجوة بين البينات العلمية والتنفيذ".

التطعيم في الأوقات المناسبة

ينبغي للبلدان الأوروبية أن تتخذ إجراءات مناسبة من أجل زيادة نطاق التغطية بالتطعيم ضد الحصبة في أعقاب الجوائح العديدة التي اندلعت في الإقليم عام 2011. فوفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ظهر ما يزيد على 26 ألف حالة حصبة في 36 بلد أوروبي من كانون الأول/يناير إلى تشرين الأول/أكتوبر 2011، منها 14 ألف حالة في فرنسا وحدها. وقد ظهرت 83 بالمئة من هذه الحالات في بلدان أوروبا الغربية برغم ما لديها من نظم صحية قوية. وقد تسببت هذه الجوائح في تسع وفيات، منها ست حالات في فرنسا، إلى جانب ما يزيد على 7000 حالة دخول إلى المستشفى. وتقول سوزانا جاكاب، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأوروبا: "إن الزيادة في معدلات الإصابة بالحصبة في البلدان الأوروبية تكشف عن تحدٍ خطير ماثل أمام تحقيق الهدف الإقليمي للقضاء على الحصبة بحلول عام 2015". وقد ظهرت غالبية الحالات بين مراهقين وبالغين لم يحصلوا على التطعيم أو بين أفراد لا يُعرَف سجلهم التطعيمي. وشهور الذروة بالنسبة لجوائح الحصبة في أوروبا عادة ما تكون من شهري شباط/فبراير إلى أيار/مايو.

البحوث تحت التهديد

تواجه جهود البحوث والتطوير في مجال الأمراض المهملة التهديد في ظل انخفاض بلغ 6% (125 مليون دولار أمريكي) في التمويل العام الوارد من البلدان ذات الدخل المرتفع عام 2010، وذلك وفقاً لتقرير نشرته مجموعة تحليل البحوث بوليسي كيورز في شهر ديسمبر. وتقول ماري موران، مديرة بوليسي كيورز: "آن للحكومات أن تنهض بمسؤولياتها، وإلا فسيكون علينا أن نواجه خطراً يتمثل في خسارة استثمارات استمرت لعقد من الزمن، وهي الآن على وشك أن تؤتي ثمارها من أدوية جديدة ولقاحات تمس الحاجة إليها في بلدان العالم النامي". ويقوم هذا التقرير، وهو مسح للتمويل العالمي للبحوث والتطوير حول الأمراض المهملة باستخدام الأداة البحثية G-Finder، على جميع المعطيات حول التمويل العام والخاص الموجه إلى 31 مرضاً توجد بشكل رئيسي في البلدان النامية. ويمكن مطالعة التقرير على الموقع الإلكتروني: http://www.policycures.org

الاحتفال باليوم العالمي لطريقة برايل

Taha Hussein library

ثمة 285 مليون شخصاً في العالم مصابون بضعف البصر، ويتسبب الساد (الكاتراكت) فيما يزيد على ثلث هذه الحالات؛ ومن بين هذا العدد يوجد 39 مليون شخصاً مصابون بالعمى. ويتم الاحتفال باليوم العالمي لطريقة برايل كل عام في الرابع من كانون الثاني/يناير، وهو اليوم الموافق لذكرى مولد لويس برايل، ذلك الرجل الذي ابتكر نظام القراءة والكتاب للمصابين بالعمى أو ضعف البصر. وكانت طريقة برايل ذات يوم هي الطريقة الوحيدة المتاحة أمام ضعاف البصر. ولكن اليوم، أتيحت طرق أخرى؛ فهذه الفتاة تستخدم جهازاً محمولاً باليد لقراءة كتاب، معتمدة على طريقة نظام المعلومات الرقمية الميسرة (دايزي). وبرغم هذا، لا تزال الحاجة ماسة لبذل مزيد من الجهد من أجل توسيع سبل الحصول على هذه الأدوات؛ فبحسب المنظمة العالمية للملكية الفكرية، لا يتاح سوى أقل من 5 بالمئة من الكتب، خلال العام الأول من نشرها، في أشكال ميسرة تتناسب واستعمال المصابين بضعف البصر.

تجسير الهوة

يرزح ما يزيد على 80 مليون شخص تحت وطأة الفقر في بلدان الاتحاد الأوروبي، في ظل تفاقم أوجه عدم المساواة الصحية داخل البلدان الأوروبية وفيما بينها، وثمة مورد جديد متاح على شبكة الإنترنت يهدف لمساعدة البلدان في تبادل المعلومات العملية حول طرق تصديهم لهذه المشكلة. ويتمثل هذا المورد في بوابة العمل الأوروبية حول أوجه عدم المساواة الصحية التي تقدم ما يربو على 300 نموذج لسياسات وممارسات تستخدمها بلدان الاتحاد الأوروبي لتقليص الفقر والإقصاء الاجتماعي. ويمكن مطالعتها على الرابط: http://bit.ly/u19qI2

التواصل بين العاملين في التمريض

وجهت الدعوة للممرضين والممرضات من شتى بقاع العالم للإسهام بأفكارهم المبتكرة في مبادرة "تحدي الرعاية". وهو برنامج يتيح الفرصة للعاملين بالتمريض أن يعرضوا أفكارهم ومشروعاتهم، ومناقشتها مع زملائهم في مهنة التمريض ومقدمي الرعاية الصحية. وكان هذا البرنامج ثمرة التعاون بين الهيئات المعنية بالتمريض، ومن بينها المجلس الدولي للممرضات، بتمويل من شركة سانوفي. ويعرض البرنامج 20 جائزة منها، 10 جوائز قيمة كل منها 4000 دولار أمريكي. وتقدم المشروعات على الرابط http://www.care-challenge.com في موعد أقصاه 31 آذار/مارس 2012.

عليك تناول الخضروات

Brett Eloff

إن تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة، مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والشاي، قد يقلل من مخاطر تعرض السيدات للسكتة الدماغية، حتى بين السيدات اللاتي لديهن سوابق أمراض القلب والأوعية. وقد تم تتبع أكثر من 30 ألف سيدة سويدية تتراوح أعمارهن بين 49 و83 عاماً لمدة بلغت في متوسطها 10 أعوام، حيث قامت كل سيدة باستيفاء استبيان عن النظام الغذائي استُخدِم لتحديد إجمالي استهلاكها من مضادات الأكسدة، وهو ما تضمن فيتامين ج وفيتامين هـ، ومركبات الكاروتين والفلافين. وقد كشفت الدراسة عن أن السيدات اللاتي لديهن سوابق مع أمراض القلب والأوعية واللاتي وحافظن على نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة قد تقلصت لديهن مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية لأكثر من 50%. والدراسة منشورة على شبكة الإنترنت؛ الصفحة الخاصة بالسكتة الدماغية، مجلة الجمعية الأمريكية لأمراض القلب http://stroke.ahajournals.org‎

نظرة على البحوث

المعالجة المنزلية

إن الالتهاب الرئوي هو أكبر العوامل التي تؤدي بمفردها إلى وفيات الأطفال دون سن الخامسة في شتى أنحاء العالم. وتكشف دراسة أجريت في باكستان أن العاملين الصحيين المجتمعيين يمكنهم معالجة هؤلاء الأطفال بنجاح في بيوتهم باستخدام مضادات حيوية فموية، حتى في حالة حالات الالتهاب الرئوي الوخيم. وخلصت الدراسة التي نشرت في تشرين الثاني/نوفمبر في مجلة ذا لانسيت أن الأطفال الذين عولجوا في بيوتهم من الالتهاب الرئوي الوخيم أظهروا حصائل أفضل من تلك الحالات التي أدخلت عيادة صحية أو مستشفى. وقالت شاميم قازي، المسؤولة بمنظمة الصحة العالمية: "إذا ما تأكد ذلك في مواقع أخرى، يمكننا أن نجعل المعالجة أكثر إتاحة للأسر، وأن نساعد الحكومات على استغلال الموارد المحدودة، وأن ننقذ حياة المزيد من الأطفال". http://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736(11)61140-9/abstract

متى تغسل يديك؟

نظافة اليدين هي أمر مهم للغاية في الوقاية من انتقال العدوى بالمستشفيات، وبرغم هذا فقد كشف مسح أجري على طلاب الطب الألمان عن انخفاض المعرفة بالأوقات التي ينبغي عليهم فيها أن يغسلوا أيديهم أثناء تواجدهم في العمل. فلم ينجح سوى 21% من طلاب الصف الثالث الذين شاركوا في المسح من تحديد السيناريوهات التي يجب أن يغسل الأطباء فيها أيديهم من بين قائمة السيناريوهات التالية: قبل ملامسة المريض، قبل إعداد سوائل الحقن الوريدية، بعد خلع القفازات، بعد ملامسة المريض، بعد ملامسة القيء. كما أشارت إحدى الدراسات المنشورة الشهر الماضي في المجلة الأمريكية لمكافحة العدوى إلى أن الطلاب وصفوا ممارسات نظافة اليدين لديهم على أنها "جيدة"، ولكنهم وصفوا أفراد التمريض بأنهم أقل امتثالاً. بينما أظهرت دراسات أخرى أن طلاب التمريض يتبعون ممارسات خاصة بنظافة اليدين على نحو أفضل من طلاب الطب.

عليك تناول الخضروات

إن تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة، مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والشاي، قد يقلل من مخاطر تعرض السيدات للسكتة الدماغية، حتى بين السيدات اللاتي لديهن سوابق أمراض القلب والأوعية. وقد تم تتبع أكثر من 30 ألف سيدة سويدية تتراوح أعمارهن بين 49 و83 عاماً لمدة بلغت في متوسطها 10 أعوام، حيث قامت كل سيدة باستيفاء استبيان عن النظام الغذائي استُخدِم لتحديد إجمالي استهلاكها من مضادات الأكسدة، وهو ما تضمن فيتامين ج وفيتامين هـ، ومركبات الكاروتين والفلافين. وقد كشفت الدراسة عن أن السيدات اللاتي لديهن سوابق مع أمراض القلب والأوعية واللاتي وحافظن على نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة قد تقلصت لديهن مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية لأكثر من 50%. والدراسة منشورة على شبكة الإنترنت؛ الصفحة الخاصة بالسكتة الدماغية، مجلة الجمعية الأمريكية لأمراض القلب http://stroke.ahajournals.org‎

مناسبات قادمة

شارك