مجلة منظمة الصحة العالمية

الزرنيخ في مياه الآبار الأنبوبية في بنغلاديش: الآثار والتداعيات الصحية والاقتصادية المترتبة على التخفيف من مضار الزرنيخ

Sara V Flanagan, Richard B Johnston & Yan Zheng

قدم استبيان وطني لنوعية مياه الشرب أجري في عام 2009 البيانات التي استخدمت لإجراء تقدير محدّث للتعرض المزمن للزرنيخ في بنغلاديش. وقد تبين تعرض حوالي 20 مليون و45 مليون شخص إلى تركيزات أعلى من المعيار الوطني 50 ميكروجرام/لتر ومن القيمة الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية 10 ميكروجرام/لتر، على التوالي. وتم التوصل من بيانات التعرض المحدّثة ونسب مخاطر الوفاة الناتجة عن جميع الأسباب المستندة على الدراسات الوبائية المحلية إلى تقدير يفيد بأن التعرض للزرنيخ بتركيزات أعلى من 50 ميكروجرام/لتر و10-50 ميكروجرام/لتر يتسبب في حدوث 24000 حالة وفاة وعدد محتمل يصل إلى 19000 حالة وفاة بين البالغين سنوياً في البلد، على التوالي. ويختلف التعرض على نطاق واسع في الأربع والستين منطقة؛ وتبلغ نسبة الوفيات المرتبطة بالزرنيخ بين البالغين ما بين 0 % إلى 15 % من جميع حالات الوفاة. ويمكن أن يمثل معدل الوفيات المرتبط بالزرنيخ المقدر بحالة بين كل 18 حالة وفاة من البالغين عبئًا اقتصاديًا قدره 13 مليار دولار أمريكي في الإنتاجية المفقودة وحدها على مدار العشرين سنة القادمة. ويجب أن يتبع التخفيف من مضار الزرنيخ نهجاً من مستويين: (1) منح الأولوية لتوفير المياه النقية إلى 5 مليون شخص معرضين إلى تركيز أعلى من 200 ميكروجرام/لتر من الزرنيخ، و(2) بناء قدرات اختبار محلية للزرنيخ. وقد اتضحت فعالية هذا النهج أثناء البرنامج القطري لليونيسيف في الفترة من 2006 إلى 2011 الذي وفر المياه النقية للمناطق الملوثة بالزرنيخ بتكلفة 11 دولاراً أمريكياً للفرد. وسيتكلف تحسين هذا النهج على الصعيد الوطني بضعة مئات الملايين من الدولارات الأمريكية غير أنه سيحسن صحة السكان وإنتاجيتهم، ولاسيما في الأجيال المستقبلية.

شارك