مجلة منظمة الصحة العالمية

انخفاض معدلات الوفيات الناجمة عن الأعاصير في بنغلاديش: ما المزيد الذي يمكننا القيام به؟

Ubydul Haque, Masahiro Hashizume, Korine N Kolivras, Hans J Overgaard, Bivash Das & Taro Yamamoto

تشكل العواصف المدارية، مثل الأعاصير الحلزونية، والأعاصير المصحوبة بأمطار، والزوابع تهديداً جسيماً لسكان المجتمعات الساحلية. وقد لقي حوالي مليوني شخص حتفهم، وتعرض الملايين للإصابات طوال القرنين الماضيين نتيجة للعواصف المدارية. وتعد بنغلاديش على وجه الخصوص سريعة التأثر بالأعاصير الحلزونية المدارية، حيث وقعت فيها 718000 وفاة في الخمسين سنة الماضية. إلا أن الوفيات الناجمة عن الأعاصير الحلزونية في بنغلاديش تراجعت بمقدار يفوق مئة ضعف خلال الأربعين سنة الماضية، فقد تراجعت من 500000 وفاة عام 1970 إلى 4234 وفاة عام 2007. والعوامل الرئيسية المسؤولة عن انخفاض الوفيات والإصابات هي تحسن مستوى التدابير الدفاعية، وذلك يشتمل على نظم الإنذار المبكر، وملاجئ للحماية من الأعاصير الحلزونية، وخطط الإخلاء السكاني، وإقامة السدود الساحلية، ومخططات إعادة زراعة الغابات، وزيادة الوعي والاتصالات. وبالرغم من تحسن نظم الإنذار المبكر، إلا أن إخلاء السكان قبل حدوث الأعاصير الحلزونية مازال يُعد تحدياً، يزيده صعوبة المشاكل الكبرى كالجهل، وقلة الوعي، وسوء الاتصالات. وبالرغم من إدراك كم المخاطر المحتملة للتغير المناخي والعواصف المدارية، لا يوجد سوى القليل من المعارف العملية حول كيفية إعداد الاستراتيجيات الفعالة للحد والتخفيف من تأثيرات الأعاصير الحلزونية. وتلخص هذه الورقة العلمية أحدث المعطيات وتستعرض الاستراتيجية التي تبنتها بنغلاديش. وتقدم الورقة توجيهاً حول استراتيجيات مماثلة يمكن تبنيها من قبل البلدان الأخرى السريعة التأثر بالعواصف المدارية للحد من مخاطر الأعاصير الحلزونية على الصحة العمومية.

شارك