مجلة منظمة الصحة العالمية

التخلص من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) لدى الأطفال من كوازولو ناتال، بجنوب أفريقيا: تقييم واسع النطاق للتدخلات لمنع انتقال العدوى من الأم إلى الطفل

Christiane Horwood, Kerry Vermaak, Lisa Butler, Lyn Haskins, Sifiso Phakathi & Nigel Rollins

الغرض

الإبلاغ عن معدلات انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل (MTCT) وتغطية التدخلات المصممة لمنع هذا الانتقال في كوازولو ناتال.

الطريقة

تضمنت الدراسة الأمهات اللاتي يوجد لديهن أطفال رضع في عمر 16 أسبوعًا أو أكبر والآباء أو الأوصياء الشرعيين الذين يوجد لديهم أطفال رضع تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 8 أسابيع ممن حضروا عيادات التحصين في المناطق الست في كوازولو ناتال في الفترة من مايو 2008 إلى إبريل 2009. وتم استكشاف استيعاب الأمهات للتدخلات لمنع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل. وتم فحص عينات دم من الرضع الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 8 أسابيع لاكتشاف الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية وما إذا كان الجسم المضاد إيجابي للحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين لفيروس نقص المناعة البشرية (DNA).

النتائج

أبلغت نسبة 89.9% من إجمالي 19494 أمًا تم فحصهن عن إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشرية في حملهن الحالي. وأبلغت نسبة 34.4% من إجمالي 19138 أمًا أجرين اختبار فيروس نقص المناعة البشرية أنهن اكتشفن أن نتيجة اختبار فيروس نقص المناعة البشرية إيجابية وبدأت نسبة 13.7% من بينهن علاجًا مضادًا للفيروسات الرجعية مدى الحياة وحصلت نسبة 67.2% منهن على عقار زيدوفودين ونيفيرابين. وبشكل عام، جاءت نتيجة الاختبار لدى 40.4% من 7981 رضيعًا إيجابية للأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية، مما يشير إلى التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية. وجاءت نتيجة 7.1% فقط من الرضع الذين تم فحصهم لاكتشاف الحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين لفيروس نقص المناعة البشرية إيجابية (ما يعادل 2.8% من الرضع الذين تم فحصهم لاكتشاف الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية).

الاستنتاج

تشير المستويات المنخفضة لانتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل (MTCT) التي لوحظت بين الأطفال إلى سرعة ونجاح تنفيذ التدخلات لمنع هذا الانتقال. ويبدو أن الحصول على العينات في عيادات التحصين يوفر أسلوبًا قويًا لتقييم تأثير التدخلات المصممة لخفض الانتقال من هذا القبيل. ويبدو أن التخلص واسع النطاق من عدوى فيروس نقص المناعة البشرية لدى الأطفال ذا جدوى على الرغم من أنه لم يتم تحقيق هذا الهدف بالكامل في كوازولو ناتال.

شارك