مجلة منظمة الصحة العالمية

دور جودة المياه في رصد الوصول إلى مياه الشرب المأمونة كجزء من الأهداف الإنمائية للألفية: دروس من خمسة بلدان

Rob ES Bain, Stephen W Gundry, Jim A Wright, Hong Yang, Steve Pedley & Jamie K Bartram

الغرض

تحديد مدى تأثير البيانات الخاصة بجودة مصادر المياه على تقييمات التقدم المحرز نحو الهدف الإنمائي للألفية 2015 (MDG) المعني بالوصول إلى مياه الشرب المأمونة.

الطريقة

تم الحصول على البيانات من خمسة بلدان من مشروع التقييم السريع لجودة مياه الشرب بشأن ما إذا كانت مصادر مياه الشرب تتوافق مع إرشادات منظمة الصحة العالمية الخاصة بجودة المياه المعنية بالتلوث بالبكتريا القولونية متحملة الحرارة والزرنيخ والفلوريد والنيترات في عام 2004 وعام 2005. وتم استخدام هذه البيانات لضبط تقديرات نسبة السكان التي يتاح لها الوصول إلى مياه الشرب المأمونة عند البيانات الأساسية للهدف الإنمائي للألفية في عام 1990 وفي عام 2008 المقدمة بواسطة برنامج الرصد المشترك لإمدادات المياه والصرف الصحي الذي صنَّف جميع المصادر المحسَّنة باعتبارها مأمونة.

النتائج

أدى وضع البيانات المعنية بجودة مصادر المياه في الاعتبار إلى انخفاض كبير في تقديرات النسبة المئوية للسكان المتاح لها الوصول إلى مياه الشرب المأمونة في عام 2008 في أربعة من بلدان الدراسة الخمسة: كان الانخفاض المطلق 11 % في إثيوبيا و16 % في نيكاراغوا و15 % في نيجيريا و7 % في طاجيكستان. وكان هناك انخفاض بسيط فقط في الأردن. وكان التلوث الميكروبي أكثر شيوعًا من التلوث الكيماوي.

الاستنتاج

من الممكن أن يؤدي المعيار المستخدم من جانب مؤشر الأهداف الإنمائية للألفية لتحديد أمان مصدر المياه إلى تقديرات مبالغ فيها على نحو كبير بالنسبة للسكان المتاح لهم الوصول إلى مياه الشرب المأمونة، ومن ثم أيضًا تقديرات مبالغ فيها بالنسبة للتقدم الذي تم إحرازه نحو الهدف الإنمائي للألفية 2015. وسوف يكون رصد إمدادات مياه الشرب عن طريق تسجيل الوصول إلى مصادر المياه وأمانها تحسنًا كبيرًا.

شارك