مجلة منظمة الصحة العالمية

موجز الصحة العمومية

السبب وراء الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

PATH

تستعد الفتيات في البلدان النامية للاستفادة من الحماية من سرطان عنق الرحم خلال العقود القادمة بعد الإعلان عن زيادة التمويل الموجّه لأنشطة التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري. ويدعو التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع البلدان، في عام 2012، لتقديم طلبات الحصول على الدعم في تقديم لقاحات فيروس الورم الحليمي من خلال البرامج الصحية القائمة، حيث غنه من المتوقع أن تقوم تسعة بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل بإدخال اللقاح قبل عام 2015. وتقدم منظمة الصحة العالمية المشورة حول أفضل الطرق المتبعة في تقديم هذا النوع من اللقاحات. ومن المأمول، مع حلول عام 2023، أن يكون قد حصل على اللقاح 62 مليون فتاة من 40 بلداً. وهو أمر يستحق الاحتفاء به في الثامن من آذار/مارس الموافق اليوم العالمي للمرأة.

مزيد من الأدوية لفيروس العوز المناعي البشري

شهد الشهر الماضي توقيع اتفاق جديد من شأنه تسهيل الحصول على الأدوية المضادة لفيروس العوز المناعي البشري بصور أكبر في بلدان العالم النامي، حيث أعلنت شركة إمكيور فارماسيوتيكالز Emcure Pharmaceuticals الهندية، المتخصصة في تصنيع مضادات الفيروسات القهقرية، الشهر الماضي عن انضمامها لمؤسسة مجمع براءات الأدوية Medicines Patens Pool. وسوف تتمكن الشركة، التي تعد أحد المورّدين الرئيسيين للأدوية الجنيسة المضادة للفيروسات القهقرية، من تصنيع منتجات عديدة مرخصة للمؤسسة من خلال شركة جيليد ساينسيز Gilead Sciences، بما في ذلك أدوية الإمتريسيتابين والكوبيسيستات والإلفيتيجرافير، إضافة إلى توليفة ثابتة الجرعة من هذه الأدوية بجانب التينوفوفير. ويذكر أن شركة إمكيور فارماسيوتيكالز تقوم بإنتاج الأدوية المضادة لفيروس العوز المناعي البشري منذ ما يزيد على 12 عاماً، كما أنها ثالث شركة منتجة للأدوية الجنيسة تحصل على تراخيص مؤسسة مجمع براءات الأدوية.

نشر حديثاً

مراعاة خصوصية المرضى في الصحة الإلكترونية

تأتي خصوصية العلاقة بين الطبيب والمريض في جوهر الممارسة الصحية الجيدة، ولكن السؤال هو كيف تحمي النظم الصحية خصوصية المريض في هذا العصر الرقمي؟ لقد شرع المستودع العالمي للصحة الإلكترونية لمنظمة الصحة العالمية في الإجابة على هذا السؤال من خلال البحث في كيفية استجابة الأطر القانونية في مختلف البلدان إلى الحاجة لحماية خصوصية المرضى في سجلات الصحة الإلكترونية. وتتوافر حالياً الأطر القانونية للصحة الإلكترونية، التي نشرتها المنظمة الشهر الماضي، على الرابط: http://www.who.int/goe/publications/ehealth_series_vol5

ليست لياقة بدنية فحسب!

إذا ركب عدد ما من الناس دراجاتهم الهوائية أو مشوا لمسافة ما في معظم الأيام، فما هي القيمة الاقتصادية الناتجة عن التحسن في معدلات الوفيات؟ لقد أطلق المكتب الإقليمي الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية أداة على الإنترنت تقوم بحساب الإجابة على هذا السؤال، حتى يستطيع صانعو السياسات أن يوضحوا المنافع المترتبة على تشجيع استخدام وسائل النقل الباعثة على النشاط. والغرض من أدوات التقييم الاقتصادي في مجال الصحة فيما يتعلق بالمشي وركوب الدراجات هو أن يستخدمها القائمون على تخطيط وسائل النقل ومهندسو الطرق وأخصائيو اقتصاديات الصحة وخبراء تعزيز الصحة. ويمكنكم مطالعة هذه الأدوات على الرباط:

تعهد تجاه أفقر فقراء العالم

Rudi Roels

تعهدت الحكومات المانحة والمؤسسات الخيرية وشركات الأدوية بتقديم دعم قوي للأمراض المدارية المنسية، وذلك خلال اجتماع عقد في لندن في 30 كانون الثاني/يناير، حيث تعهد الشركاء من القطاعين العام والخاص بالعمل من أجل دعم خارطة الطريق المعنية بالأمراض المدارية المنسية التي أطلقتها مؤخراً منظمة الصحة العالمية. وهذه الأمراض، التي تتضمن داء الليشمانيات والتراخوما والجذام وداء البلهارسيات والديدان المعوية، تصيب ما يزيد على مليار شخص على مستوى العالم، وعلى الأخص بلدان العالم الأفقر. وقد أعلنت كبرى شركات الأدوية ومؤسسة بيل أند ميليندا جيتس وحكومات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة والبنك الدولي دعمها في صور مختلفة تتضمن التبرع بالأدوية وتبادل الخبرات من أجل إجراء بحوث أفضل وتقديم الأموال بهدف عمل منظمة الصحة العالمية في التغلب على هذه الأمراض المدارية المنسية.

تصنيف الأمراض

نشرت حديثا النسخة المنقحة العاشرة من التصنيف الدولي للأمراض الخاص بمنظمة الصحة العالمية (ICD-10)، وهو التنقيح الأخير في تلك السلسة التي خرجت للنور في خمسينيات القرن التاسع عشر. وكان الإصدار الأول، الذي عرف باسم القائمة الدولية لأسباب الوفاة، قد اعتمده معهد الإحصاء الدولي عام 1893. والتصنيف الدولي للأمراض هو التصنيف التشخيصي المعياري الدولي الذي يستخدمه العاملون الصحيون وأخصائيو الوبائيات وراسمو السياسات والأجهزة المعنية بالصحة مثل شركات التأمين. http://www.who.int/classifications/icd

تغذية الولدان صغار الحجم

هناك ما يقرب من 20 مليون وليد يزِنُون أقل من 2500 جم يولدون كل عام في شتى أرجاء العالم، و96,5% منهم في البلدان النامية. وهؤلاء المواليد إنما هم في خطر بالغ للإصابة بالأمراض المعدية وتأخر النمو والوفاة في سن الرضاعة والطفولة. وتدرك منظمة الصحة العالمية أن ممارسات التغذية لها تأثير جم على المستقبل القريب والبعيد لهؤلاء الولدان. وتتوافر دلائل إرشادية جديدة تقدم توصيات للعاملين الصحيين حول التغذية الأمثل للأطفال الرضع منخفضي الوزن عند الولادة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. http://www.who.int/maternal_child_adolescent/documents/infant_feeding_low_bw

مخطط البحوث

كن إيجابياً، تعيش أطول

الناس الذين تصنف صحتهم على أنها "ممتازة" هم على الأرجح من سيعيش لفترات أطول. ولما كان من المرجح أن هؤلاء الناس يتبعون أنماط حياتية أوفر صحة، كشفت دراسة نشرت بمجلة PLos ONE الشهر الماضي أن العلاقة المتبادلة تظل سارية حتى بعد احتساب عوامل أخرى مثل تعطي التبغ والسكر الدم والضغط والسجل الطبي. وكشف الباحثون من معهد الطب الاجتماعي والوقائي بجامعة زيوريخ بسويسرا أن الرجال السويسريين الذين صنفت حالتهم الصحية على أنها "متدهورة جداً" كانوا 3,3 مرة أرجح أن يموتون قبل الرجال من نفس العمر الذين صنفت حالتهم الصحية على أنها "ممتازة". وكانت مخاطر الموت المبكر النساء اللاتي تصنف حالتهن الصحية على أنها "متدهورة للغاية "تزيد بـ 1,9 مرة عن النساء اللاتي صنفت حالتهن الصحية على أنها "ممتازة". http://www.plosone.org/article/info%3Adoi%2F10.1371%2Fjournal.pone.0030795

الملاريا تحد من النمو

تقدم دراسة أجريت على ما يقرب من 3800 حمل في مجتمعات تقع على الحدود بين ميانمار وتايلاند أدق البيّنات المتاحة حتى الآن حول أهمية منع حدوث الملاريا أثناء الحمل، حيث استعانت الدراسة التي نشرت في مجلة PLoS ONE بأشعة الموجات الصوتية أثناء الحمل في إيضاح أن قطر رأس الجنين كان أصغر بشكل ملحوظ إذا كانت الأم قد أصيبت بالملاريا خلال النصف الأول من الحمل عند المقارنة بحالات حمل غير مصابة بالملاريا. ويعد انخفاض الوزن عن الميلاد هو معامل الاختطار الأكثر أهمية فيما يتعلق بوفيات الولدان في البلدان النامية. http://www.plosone.org/article/info%3Adoi%2F10.1371%2Fjournal.pone.0031411

اختبارات تزيد عن الحد

ينفق جراحو العظام الأمريكيون ما يقرب من 2 مليار دولار أمريكي سنوياً في الرعاية الصحية غير الضرورية؛ حيث كشفت دراسة نشرت الشهر الماضي في المجلة الأمريكية لجراحة العظام أن حوالي ربع الإجراءات والاختبارات وحالات دخول المستشفيات التي يطلبها جراحو العظام هي في الحقيقة غير ضرورية وأنها تتم فقط بهدف حماية الأطباء من الاتهام بالتقصير في عملهم. فمن واقع مسح شارك فيه 2000 جراح عظام، أفاد 96% منهم أنهم قاموا بممارسات طبية دفاعية بلغ متوسط قيمتها 101820 دولار أمريكي لكل طبيب. http://www.amjorthopedics.com

حشرات وأدوية ودخان

WHO

منذ أن تأسست منظمة الصحة العالمية عام 1948, تغير العالم تغيراً كبيراً وتغيرت معه صحة الناس به. ولكن في الوقت الذي انحسرت فيه بعض الأوبئة (مثل الجدري والحصبة وشلل الأطفال)، عاد البعض الآخر مثل الأشكال الجديدة المقاومة للأدوية من السل، وظهرت أمراض مخيفة مثل الإيبولا. ومن هنا، ظهر كتاب "حشرات وأدوية ودخان" الذي صدر عن منظمة الصحة العالية هذا الشهر. وإذ يستهدف المراهقين وصغار البالغين المهتمين بالعمل في مجال الصحة العمومية، فالكتاب يوضح من خلال حكايات شخصية ومقابلات مباشرة كيف يمكن للأفراد والمجتمعات والمؤسسات والبلدان أن تحسن من صحة الناس عندما يعملون سوياً. ويعرض الكتاب الدور الذي اضطلعت به المنظمة في توفير الدعم التقني والتنسيق من أجل تيسير إحراز التقدم. http://apps.who.int/bookorders

مناسبات قادمة

شارك