مجلة منظمة الصحة العالمية

الفعالية المحتملة للتدخلات الدوائية وغير الدوائية لتخفيف انتقال فيروس الأنفلونزا في منغوليا

KJ Bolton, JM McCaw, R Moss, RS Morris, S Wang, A Burma, B Darma, D Narangerel, P Nymadawa & J McVernon

الغرض

تقييم الفائدة المحتملة للتدخلات التي يتم دراسة استخدامها في منغوليا أثناء جائحات الأنفلونزا في المستقبل.

الطريقة

تم بناء نموذج رقعة مقسمة ذي تسلسل عشوائي للحساسية والتعرض والعدوى والشفاء لالتقاط التأثيرات الرئيسية للتدخلات المتعددة على ديناميكيات وباء الأنفلونزا، مثل فرض قيود على السفر، وإغلاق المدارس، والمباعدة المعممة بين الناس، فرض الحجر الصحي على الأشخاص الذين يتم الاتصال بهم عن كثب، وعلاج الحالات باستخدام المضادات الفيروسية، ووقاية الأشخاص الذين يتم الاتصال بهم عن كثب. وتم تقييم الفائدة المحتملة والتوقيت الأمثل لكل من هذه التدخلات ومدته باستخدام تقنيات عينات المكعبات اللاتينية الزائدة وحساب متوسط العديد من متثابتات الانتقال والاختلاط الاجتماعي المحتملة.

النتائج

أدت التدخلات في الوقت المناسب إلى تخفيض الفترة الزمنية للأنفلونزا الجائحة وحدتها في منغوليا. وفي سيناريو جائحة معتدلة، أدت الإجراءات المبكرة للمباعدة بين الناس إلى خفض متوسط معدل الهجوم من حوالي 10 % إلى 7-8 %. وعلى نحو مشابه، في سيناريو جائحة حادة، خفضت هذه الإجراءات متوسط معدل الهجوم من 23 % إلى 21 % تقريبًا. وفي كل من سيناريو الجائحة المعتدلة والحادة، أثبتت مجموعة التدخلات غير الدوائية فعالية تماثل فعالية الاستخدام المستهدف للمضادات الفيروسية. وبشكل عام، اتضح أن حملات مضادات الفيروسات المستهدفة أكثر فعالية في سيناريوهات الجائحة الحادة عنها في سيناريوهات الجائحة المعتدلة.

الاستنتاج

أشار نموذج حسابي لانتقال الأنفلونزا الجائحة في منغوليا إلى أن تحقيق النجاح يستلزم إحداث تدخلات لمنع الانتقال عند اكتشاف الحالات الأولى في المناطق الحدودية. وفي حالة اللجوء إلى إجراءات المباعدة بين الناس في هذه المرحلة وتنفيذها على مدار عدة أسابيع، ربما تحقق تأثيرًا تخفيفيًا ملحوظًا. وفي الأقاليم منخفضة الدخل مثل منغوليا، قد تكون المباعدة بين الناس أكثر فعالية من الاستخدام واسع النطاق لمضادات الفيروسات.

شارك