مجلة منظمة الصحة العالمية

شبكات التطبيب عن بعد العاملة منذ فترة طويلة في مجال تقديم الخدمات الإنسانية: الخبرة والأداء والنتائج العلمية

Richard Wootton, Antoine Geissbuhler, Kamal Jethwani, Carrie Kovarik, Donald A Person, Anton Vladzymyrskyy, Paolo Zanaboni & Maria Zolfo

الغرض

تلخيص الخبرة والأداء والنتائج العلمية لشبكات التطبيب عن بعد العاملة منذ فترة طويلة في مجال تقديم الخدمات الإنسانية.

الطريقة

تم تحديد تسع شبكات من الشبكات العاملة منذ فترة طويلة – التي تعمل منذ خمس سنوات أو أكثر – وقدمت سبع منها معلومات تفصيلية عن أنشطتها بما في ذلك الأداء والنتائج العلمية. وتم استخلاص المعلومات من الأوراق التي خضعت للمراجعة من جانب الأقران، والتي تصف تصميم دراسة الشبكات وفعاليتها وجودتها واقتصادياتها وتوفير الوصول إلى الرعاية والاستدامة. وتم تسجيل قوة البيّنات في شكل "غير متوفر أو ضعيف أو متوسط أو جيد".

النتائج

تعمل الشبكات السبع في المتوسط منذ 11 عامًا (النطاق: 5-15). وقدمت جميع الشبكات استشارات سريرية عن بعد للأغراض الإنسانية باستخدام طرق التخزين والتمرير، وتم تضمين خمس منها أيضًا في بعض أشكال التعليم. ضمت أصغر الشبكات 15 خبيرًا بينما ضمت أكبرها ما يزيد عن 500 خبير. وكان عبء الحالات السريرية ما بين 50 إلى 500 حالة سنويًا. ونشرت الشبكات ما إجماليه 59 ورقة، وتم إدراج 44 ورقة في قاعدة بيانات Medline. وبناءً على تصميم الدراسة، كانت قوة البيّنات بوجه عام ضعيفة وفق المعايير التقليدية (أوضحت 29 ورقة سلاسل سريرية غير خاضعة للرقابة). وقدمت ما يزيد عن نصف الأوراق بينّات للاستدامة وتحسين الوصول إلى الرعاية. وكان التمويل غير المضمون أحد عوامل الخطر المشتركة.

الاستنتاج

من الممكن أن يساعد تحسين التعاون بين الشبكات في تخفيف قلة الموارد التي أبلغت عنها بعض الشبكات وفي تحسين الاستدامة. وبرغم ضعف قاعدة البيّنات، تقوم الشبكات على ما يبدو بعرض خدمات مستدامة ومفيدة سريريًا. وقد تشجع هذه النتائج صناع القرار في البلدان النامية في التفكير في إقامة شبكات تطبيب عن بعد مشابهة أو دعمها أو المشاركة فيها.

شارك