مجلة منظمة الصحة العالمية

الانخفاضات المحتملة في وفيات الأمراض القلبية الوعائية نتيجة لسياسات الأطعمة الأكثر صرامة في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية

Martin O´Flaherty, Gemma Flores-Mateo, Kelechi Nnoaham, Ffion Lloyd-Williams & Simon Capewell

الغرض

تقدير حجم الانخفاض الذي يمكن أن يطرأ على وفيات الأمراض القلبية الوعائية (CVD) في المملكة المتحدة من خلال أهداف تغذوية أكثر تطوراً.

الطريقة

تم تقدير الانخفاضات المحتملة في وفيات الأمراض القلبية الوعائية في المملكة المتحدة في الفترة ما بين عامي 2006 (خط الأساس) و2015 عن طريق استخلاص البيانات المتعلقة بالسكان والنظام الغذائي والوفيات بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 25 و84 سنة. وتم الحصول على أثر تغيرات أنظمة غذائية محددة على وفيات الأمراض القلبية الوعائية من التحليلات الوصفية الحديثة. وتلا ذلك تقدير الانخفاض المحتمل في وفيات الأمراض القلبية الوعائية بالنسبة لسيناريوهين يتعلقان بسياسة الأنظمة الغذائية: (1) التحسينات المتواضعة (ببساطة افتراض استمرار الاتجاهات الحديثة حتى عام 2015) و(2) الانخفاضات الملحوظة ذات الجدوى (تم مشاهدة ذلك بالفعل في عدد من البلدان) في الدهون المشبعة والدهون الصناعية المتحولة واستهلاك الملح، بالإضافة إلى زيادة تناول الفواكه والخضروات. وتم إجراء تحليل احتمالي للحساسية. كما تم ترتيب النتائج بحسب العمر والجنس.

النتائج

سينتج عن السيناريو الأول انخفاض وفيات الأمراض القلبية الوعائية بمقدار 12500 حالة وفاة سنوياً تقريبًا (النطاق: 5500 - 30300). وسيحدث انخفاض في الوفيات الناجمة عن مرض القلب التاجي بين الرجال بمقدار 4800 حالة وفاة وعن السكتة بمقدار 1800 حالة وفاة، وسيحدث انخفاض في الوفيات الناجمة عن مرض القلب التاجي والسكتة بين النساء بمقدار 3500 حالة وفاة و2400 حالة وفاة على التوالي. وسينتج عن زيادة التحسينات الملحوظة التي يتم إدخالها على الأنظمة الغذائية (تجنب الدهون الصناعية المتحولة وخفض الدهون المشبعة والملح والزيادات الكبرى في تناول الفواكه والخضروات) انخفاض في الوفيات بمقدار 30000 حالة وفاة تقريباً (النطاق: 13300 - 74900) من حالات الوفاة الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية.

الاستنتاج

يسفر فرط الدهون المتحولة والدهون المشبعة والملح مع تناول كميات غير كافية من الفواكه والخضروات في الأنظمة الغذائية عن عبء كبير فيما يخص الأمراض القلبية الوعائية في المملكة المتحدة. ويمكن تحقيق المزيد من التحسينات المشابهة لتلك التي تم تحقيقها بواسطة البلدان الأخرى من خلال سياسات أكثر صرامة للأنظمة الغذائية.

شارك