مجلة منظمة الصحة العالمية

الترصد الخفري مقابل الترصد السكاني لفاعلية اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية

Lee M Hampton, Elizabeth R Zell, Stephanie Schrag & Adam L Cohen

الغرض

مقارنة الترصد الخفري والسكاني لتأثير اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي (PCV7) الذي تم تقديمه في عام 2000 إثر إدخال الأطفال دون سن 5 سنوات إلى المستشفيات مصابين بمرض المكورات الرئوية الباضع (IPD) في الولايات المتحدة الأمريكية.

الطريقة

استخدمت بيانات الترصد السكاني بغية تحديد الأطفال الذين أُدخلوا إلى المستشفيات بين عامي 1998 و2006 مصابين بمرض المكورات الرئوية الباضع الناتج عن الأنماط المصلية للعقدية الرئوية. وتم إجراء مقارنة للتغير الحادث بين عامي 1998 و1999 (خط الأساس) إلى عام 2006 في عدد حالات الإصابة بمرض المكورات الرئوية الباضع الذين أدخلوا إلى المستشفيات وتم تسجيلهم بواسطة نظم الترصد الخفري التي انطوت على مستشفيات فردية أو مجموعات مستشفيات بالتغير في معدلات الإصابة بمرض المكورات الرئوية الباضع الذين أدخلوا إلى المستشفيات وفق قياس الترصد السكاني.

النتائج

تباين التغير في معدلات الإصابة في مناطق الترصد الثمانية من - 37 % إلى - 82 % بخصوص مرض المكورات الرئوية الباضع الناجم عن أي نمط مصلي ومن - 96 % إلى - 100 % بالنسبة لمرض المكورات الرئوية الباضع الناجم عن الأنماط المصلية التي يحتويها اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي. وأبلغت جميع المستشفيات الخفرية التي تضم أكثر من ثلاث حالات سنويًا عند خط الأساس عن انخفاض في الحالات بحلول عام 2006. بالإضافة إلى ذلك، سجل ما يزيد عن 95 % من النظم الخفرية التي يزيد معدل الحالات التي تضمها عن 30 حالة سنويًا عند خط الأساس تغيراً بحلول عام 2006 في عدد الحالات الناجمة عن أي نمط مصلي يقع داخل فاصل الثقة 95 % بالنسبة للتغير في معدلات الإصابة للحالات التي أدخلت إلى المستشفيات في منطقة الترصد السكاني المقابلة. وتم بدقة قياس التغير في الحالات الناجمة عن الأنماط المصلية للقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي وكانت نسبة93 % و100 % من النظم الخفرية أقل من أو تساوي 20 حالة وأكبر من 20 حالة سنويًا عند خط الأساس، على التوالي.

الاستنتاج

يمكن للترصد الخفري قياس أثر اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي على عدد الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات مصابين بمرض المكورات الرئوية الباضع شريطة اكتشاف حالات كافية عند خط الأساس. ويؤدي التنميط المصلي إلى زيادة الدقة.

شارك