مجلة منظمة الصحة العالمية

من الحذر إلى الحاجة الملحة: تطور الاختبار والتوعية بشأن فيروس العوز المناعي البشري في إفريقيا

R Baggaley, B Hensen, O Ajose, KL Grabbe, VJ Wong, A Schilsky, Y-R Lo, F Lule, R Granich & J Hargreaves

الغرض

وصف التغيرات الأخيرة في السياسة الخاصة بالاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات (PITC) بشأن عدوى فيروس العوز المناعي البشري (HIV) في البلدان الأفريقية وتحري تجارب وآراء المرضى حول الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات.

الطريقة

تم إجراء مراجعة للمواد المنشورة والسياسات الوطنية لاختبارات فيروس العوز المناعي البشري، والأطر الإستراتيجية، والخطط والمستندات الأخرى ذات الصلة.

النتائج

من بين بلدًا أفريقيًا خضعت للاستعراض، اعتمد 42 بلدًا (79.2%) سياسة الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات. وقد أوصت البلدان الاثنين والأربعين كلها بالاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات وذلك لمنع انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل، وأوصت نسبة 66.7 % منها بهذه السياسة لعيادات ومرضى السل، وأوصت نسبة 45.2 % باستخدامها مع عيادات العدوى المنقولة جنسياً. علاوة على ذلك، اعتمدت نسبة 43.6 % الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات في عامي 2005 أو 2006. وحدد البحث في المواد المنشورة 11 دراسة حول تجارب وآراء المرضى بشأن الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات في مواقع العيادات في إفريقيا. وقد اعتبرت أغلبية واضحة أن الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات مقبول. ومع ذلك، فإن النساء في عيادات رعاية الحمل لم يكنّ دائمًا على دراية بحقهن في رفض إجراء اختبار فيروس العوز المناعي البشري.

الاستنتاج

تحولت السياسة والممارسة الخاصة بالاختبار والتوعية بشأن فيروس العوز المناعي البشري في إفريقيا من نهج حذر يؤكد على السرية إلى قبول أكبر للنهج الاعتيادي لإجراء اختبار فيروس العوز المناعي البشري. وقد ساهم تقديم الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات في مواقع العيادات في زيادة عدد اختبارات فيروس العوز المناعي البشري في العديد من هذه المواقع. واعتبر معظم المرضى أن الاختبار والتوعية بمبادرة من مقدمي الخدمات أمر مقبول. ومع ذلك، هناك حاجة إلى نُهج أخرى للوصول إلى الأشخاص الذين لا يلجئون إلى خدمات الرعاية الصحية.

شارك